أردوغان: أمريكا وروسيا لم تلتزما باتفاق انسحاب الأكراد

اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا ، بعدم الالتزام باتفاق لانسحاب المقاتلين الأكراد من منطقة الحدود السورية مع تركيا وقال إنه سيثير هذا الأمر مع الرئيس دونالد ترامب عندما يجتمع معه الأسبوع القادم.

وقبل شهر شنت تركيا مع مقاتلين من المعارضة السورية هجوما عبر الحدود على مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية التي ترى أنها تمثل تهديدا لأمنها، وبعد فرض سيطرتها على منطقة يبلغ طولها 120 كيلومترا توصلت إلى اتفاق مع الولايات المتحدة يقضي بإبعادها عن المنطقة.

وسيناقش أردوغان تطبيق الاتفاق مع ترامب في واشنطن يوم 13 نونبر بعد أن تأكدت زيارته للولايات المتحدة عقب اتصال هاتفي بين الرئيسين ليل الاربعاء.

وقال قبيل زيارة إلى المجر "بينما نحن نتحدث، لم يف الذين وعدونا بأن وحدات حماية الشعب… ستنسحب خلال 120 ساعة من هنا بوعدهم"، مشيرا إلى موعد نهائي محدد في الاتفاق المبرم الشهر الماضي.

وفي وقت سابق قال مسؤولون أتراك إن أردوغان ربما يلغي زيارته إلى الولايات المتحدة احتجاجا على تصويت مجلس النواب الأمريكي بالاعتراف بالقتل الجماعي للأرمن قبل قرن مضى بوصفه إبادة جماعية والسعي لفرض عقوبات على تركيا.

وبعد الاتفاق مع واشنطن توصلت أنقرة إلى اتفاق أيضا مع موسكو تنسحب بموجبه وحدات حماية الشعب الكردية لعمق 30 كيلومترا بطول الحدود الشمالية الشرقية لسوريا مع تركيا.

لكن أردوغان قال إن هذا الاتفاق لم يتم الوفاء به أيضا إذ لا يزال مقاتلو وحدات حماية الشعب بالشريط الحدودي، مضيفا أنه سيعقد محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن الأمر بعد فترة قصيرة من اجتماعه مع ترامب.

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي في بودابست "لم تستطع الولايات المتحدة خلال 120 ساعة ولا روسيا خلال 150 ساعة إخراج الإرهابيين من المنطقة".

وتصنف أنقرة وحدات حماية الشعب الكردية جماعة إرهابية بسبب علاقاتها بالمسلحين الذين يشنون تمردا في جنوب شرق تركيا منذ 1984، وتسبب دعم الولايات المتحدة لوحدات حماية الشعب التي كانت حليفا رئيسا في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية في غضب تركيا.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .