أسبوعا بعد زيارته للرباط.. غانتس يلتقي ممثل الدبلوماسية المغربية بتل أبيب لتفعيل الاتفاق الأمني

لم يتأخر نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير الدفاع، بيني غانتس، في العمل على تفعيل الاتفاقية الأمنية الموقع بينه وبين الوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني المغربي، عبد اللطيف لوديي، خلال زيارته الأخيرة إلى الرباط الأسبوع الماضي، إذ التقى اليوم برئيس مكتب الاتصال المغربي في تل أبيب، عبد الرحيم بيوض.

وأكد غانتس بنفسه ارتباط اللقاء مع ممثل الدبلوماسية المغربية في إسرائيل بالاتفاق الموقع قبل أسبوع، إذ كتب على حسابه في تويتر "كان من دواعي سروروري اليوم أن أستضيف رئيس بعثة المملكة المغربية في إسرائيل، عبد الرحيم بيوض، حيث عدنا إلى الزيارة التاريخية للرباط وتوقيع اتفاقية التعاون الدفاعي، كما تطلعنا إلى توسيع العلاقات بين بلدينا".

ورغم الانتقادات الموجهة لها من لدن عدة أطراف، وخاصة الجزائر التي تعتبر أنها "موجهة ضدها"، تبدي الرباط وتل أبيب إصرارا على تطبيق الاتفاقية المشتركة الأولى من نوعها التي توقعها الحكومة الإسرائيلية مع بلد عربي، علما أن غانتس كان قد أكد قبل مغادرته المملكة أن الأمر يتعلق بتطوير العلاقات بين البلدين في مجال الاستخبارات والتصنيع العسكري.

وأثمرت الزيارة اتفاقا على اقتناء المغرب من إسرائيل أسلحة نوعية، إلى جانب نقل تقنيات التصنيع العسكري في إطار خطة الرباط لدخول هذا المجال، والتي ستبدأ بوصول تكنولوجيا الطائرات المُسيرة الانتحارية إلى المملكة، كما يشمل الاتفاق إجراء تدريبات ومناورات مشتركة بين جيشي البلدين وتقوية التعاون الاستخباراتي.

ومباشرة بعد انتهاء الزيارة، أكدت عدة تقارير أن المغرب تسلم من إسرائيل المنظومة الدفاعية "سكاي لوك دوم" المطادة للطائرات المُسيرة "الدرونز"، وبعدما بأيام قالت صحيفة "هآرتس" إن الرباط عقدت صفقة مع تل أبيب بقيمة 22 مليون دولار للحصول على طائرات مسيرة انتحارية، في حين تتحدث تقارير أخرى حاليا عن وجود مفاوضات لحصول المملكة على منظومة القبة الحديدية للدفاع الجوي. 

السبت 9:00
مطر خفيف
C
°
10.82
الأحد
13.53
mostlycloudy
الأثنين
12.58
mostlycloudy
الثلاثاء
12.73
mostlycloudy
الأربعاء
12.04
mostlycloudy
الخميس
12.95
mostlycloudy