أكبر حزب إسلامي بالجزائر يرفض لقاء لجنة الحوار

أعلنت حركة مجتمع السلم، الحزب الإسلامي الأكبر بالجزائر، الإثنين، رفضها استقبال لجنة الوساطة والحوار التي باشرت لقاءات مع الطبقة السياسية لبحث سبل الخروج من أزمة المرحلة الانتقالية.

جاء ذلك في بيان صادر عن الحركة أطلعت عليه الأناضول.

وقالت الحركة إنها تلقت رسالة من منسق لجنة الوساطة والحوار، كريم يونس، للاتفاق على موعد لعقد لقاء، لكنها اعتذرت عن ذلك.

وأضافت أنه لم يتم أي لقاء مع السيد يونس لا في إطار رسمي أو غير ذلك.

ولم تقدم الحركة أسباب رفضها استقبال لجنة الوساطة والحوار التي شكلتها الرئاسة في يوليو/تموز الماضي، والتقت خلال الأيام الأخيرة قيادة عدة أحزاب ومنظمات لبحث تفاصيل المرحلة الانتقالية.

غير أن عبد الرزاق مقري رئيس الحركة تحدث الأحد في اجتماع جمعه بكوادر من حزبه عن انتقادات للقاءات التي تجريها لجنة الحوار.

وقال مقري: "نحن مع حوار سيد وجاد للذهاب إلى انتقال ديمقراطي، وليس حوار مفروض بالقوة والابتزاز".

وأضاف أنه "من يبحث عن التوافق فمرحبا به وسنكون خداما له، ومن يريد غير ذلك فنحن جاهزون للمنافسة في الانتخابات الرئاسية القادمة".

ويواجه فريق الحوار انتقادات من أحزاب معارضة؛ حيث اعتبرت أن عمله يدور فقط حول حوار يفضي إلى انتخابات رئاسية وأنه تجاهل مطالب الحراك برحيل رموز نظام بوتفليقة.

ورفضت قيادة الجيش، في أكثر من مناسبة مقترح المرحلة الانتقالية، وأعلنت دعمها لفريق الحوار والوساطة، على أمل إجراء انتخابات رئاسية قريبًا دون شروط مسبقة مثل رحيل الحكومة.

وتعيش الجزائر، منذ 22 فبراير/شباط الماضي، على وقع مسيرات شعبية، دفعت في 2 أبريل الماضي بعبد العزيز بوتفليقة (82 عامًا) إلى الاستقالة من الرئاسة.

*وكالة الأناضول

الأربعاء 21:00
غيوم قاتمة
C
°
20.11
الخميس
19.09
mostlycloudy
الجمعة
19.27
mostlycloudy
السبت
18.6
mostlycloudy
الأحد
17.61
mostlycloudy
الأثنين
16.63
mostlycloudy