أمطار غزيرة تُغرق مدينة الدار البيضاء الكبرى وتفضح هشاشة البنية التحتية

 أمطار غزيرة تُغرق مدينة الدار البيضاء الكبرى وتفضح هشاشة البنية التحتية
الصحيفة من الرباط
الأربعاء 6 يناير 2021 - 11:42

تحولت مدينة الدار البيضاء منذ مساء أمس الثلاثاء إلى غاية صباح اليوم الأربعاء، إلى مدينة عائمة وغارقة في الماء، بعد التساقطات المطرية الغزيرة التي تهاطلت على المدينة أمس، حيث تحولت جل الشوارع إلى أنهار مائية كبيرة.

وكانت فترة قصيرة من الأمطار الغزيرة، كافية لتحول المدينة إلى عبارة عن برك مائية ضخمة ومجاري سريعة للمياه، الأمر الذي أدى إلى غرق العديد من وسائل النقل، وتعطل الترامواي، فشُلت حركة السير بشكل تام في أغلب الشوارع الرئيسية وسط المدينة.

وحسب عدد من المتتبعين المغاربة، فإن هذه الأمطار فضحت هشاشة البنية التحتية التي تتوفر عليها أول وأكبر قطب اقتصادي في المملكة المغربية، الذي من المُفترض أن يكون قادرا على استيعاب التساقطات المطرية التي تتساقط بشكل مفاجئ وغزير في أية لحظة من فصل الشتاء.

ووفق ذات المتتبعين، فإن هذه ليست المرة الأولى التي يحدث هذا الأمر في مدينة الدار البيضاء، حيث عانت منذ سنوات قليلة مضت، من نفس المشكل، حيث تحولت المدينة إلى ما يُشبه مدينة "البندقية" الإيطالية العائمة فوق الماء، لكن الإصلاحات التي تم إجرائها بعد ذلك يتضح اليوم أنها لم تكن في المستوى المطلوب.

وانتقد النشطاء المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي المسؤولين الذين يسيرون مدينة الدار البيضاء، حيث قاموا بتحميلهم مسؤولية ما حدث الليلة الماضية، حيث قال بعضهم "لو كان المسؤولون قاموا بواجبهم، لما حدثت هذه المشاهد المخجلة للبنية التحتية الهشة لمدينة تُعتبر واجهة اقتصادية للمغرب".

وذهب عدد من النشطاء المغاربة إلى المطالبة بمحاسبة كافة المسؤولين الذين يسيرون شؤون مدينة الدار البيضاء، معتبرين أن ما جرى يُظهر أن هناك خللا واضحا في إعداد وإنجار البنية التحتية التي من المُفترض أن تتوقع تساقطات مطرية غزيرة، وبالتالي إنجاز بنية قادرة على استيعابها، مثلما يوجد في البلدان المتقدمة.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن شركة ليدك المفوض لها تدبير قطاع الماء والكهرباء في المدينة، أعلنت صباح اليوم عن تجنيد كافة عناصرها لحل مشكل التسربات المائية، وإعادة فتح الطرق وانتشال وسائل النقل العالقة بسبب الفيضانات التي وقعت يوم أمس.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...