أُغلقت المساجد وبقيت المعامل.. الخوف من "كورونا" ينتشر بين طنجة والقنيطرة

في الوقت الذي يدخل فيه المغرب، مراحل حاسمة في مكافحة فيروس "كورونا" المستجد، أو المعروف علميا بـ "كوفيد -19"، فإن شريحة عريضة من العمال والعاملات في المناطق الصناعية، خاصة بين طنجة والقنيطرة، لازالوا يتساءلون عن مصيرهم في ظل التطورات السريعة التي تحدث في البلد.

ووفق ما توصلت به "الصحيفة" من طرف عدد من العمال في المنطقتين الصناعيتين بكل من طنجة والقنيطرة، فإن عدد من الشركات لازالت تواصل عملها، وترفض إيقاف العمل، وتسريح العمال، في ظل تزايد مخاطر انتشار فيروس كورونا بينهم.

وحسب فيديو توصلت به "الصحيفة"، فإن الخوف من احتمالية إصابة العمال والعاملات بفيروس كورونا دفع بفوج من العاملات والعمال بشركة متخصصة في الألياف البصرية والأسلاك "كابلاج" بالمنطقة الصناعية بطنجة، إلى رفض الالتحاق بأماكن عملهم، وطالبوا بضرورة إيقاف العمل.

ووفق تصريحات عدد من العمال، فإنهم يستغربون، كيف تم إغلاق المساجد لمنع انتشار فيروس كورونا، في حين أن المعامل التي تشهد تواجد المئات من العمال والعاملات في أماكن ضيقة، ولساعات طويلة، لازالت تزاول عملها إلى حدود اليوم دون توقف.

ورغم أن عدد من الشركات أوقفت عملها في الأيام الأخيرة، تماشيا مع قرار السلطات المغربية، لمنع التجمعات لتفادي احتمالية انتشار فيروس كورونا المستجد، إلا أن عدد من الشركات الأخرى، خاصة الدولية، لازالت تواصل عملها دون توقف إلى حدود اليوم الجمعة بكل من طنجة والقنيطرة، الأمر الذي يثير الرعب في أوساط العمال بشكل كبير.

وقد زادت المخاوف انتشارا في أوساط العمال، بعد إعلان وزير الصحة منذ يومين عن ظهور بؤر لفيروس كورونا المستجد في المغرب، وإعلان وزارة الداخلية المغربية أمس الخميس، عن حالة طوارئ في البلاد ومنع التجوال إلا للضرورة القصوى وبإذن من السلطات.

كما أن وزارة الصحة المغربية، أعلنت صباح اليوم الجمعة، عن ارتفاع حالات الوفيات في المغرب إلى 3 حالات، بعدما أسلم شخص يبلغ من العمر 39 سنة روحه مصابا بفيروس كورونا، كما أن عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا ارتفعت اليوم إلى 66 حالة.

الأحد 3:00
سماء صافية
C
°
7.98
الأثنين
10.54
mostlycloudy
الثلاثاء
11.99
mostlycloudy
الأربعاء
11.69
mostlycloudy
الخميس
14.36
mostlycloudy
الجمعة
15.59
mostlycloudy