إدارة سجن طنجة: حالة ربيع الأبلق الصحية "عادية" ولا علامات دخوله في إضراب

أفادت إدارة السجن المحلي طنجة 2 أن السجين (ر.أ)، المعتقل على خلفية أحداث الحسيمة، "لم يسبق له أن تقدم لها بأي إشعار بالدخول في إضراب عن الطعام" ، مضيفة "أن النشاط اليومي للسجين المذكور يؤكد أن حالته الصحية عادية".

جاء ذلك في بيان توضيحي لادارة السجن المحلي (طنجة 2) ردا دخول السجين (ر.أ)، المعتقل على خلفية أحداث الحسيمة، في إضراب عن الطعام بلغ يومه الـ43.

وأكدت إدارة السجن المحلي طنجة 2 أن "السجين المذكور لم يسبق له أن تقدم لها بأي إشعار بالدخول في إضراب عن الطعام، وأنه لم يسبق له أن رفض استلام أية وجبة من الوجبات الغذائية المقدمة له، كما أنه يرفض الخضوع لعملية قياس المؤشرات الحيوية من طرف طبيب المؤسسة".

وأضافت أن "النشاط اليومي للسجين المذكور يؤكد أن حالته الصحية عادية، حيث إنه ينتقل يوميا من غرفته إلى ساحة الفسحة التي تبعد بحوالي 30 مترا، كما أنه يمارس مجموعة من الأنشطة رفقة السجناء الذين يشاطرونه الغرفة، دون أن تظهر عليه أي من علامات التعب أو الإرهاق أو فقدان التركيز المصاحبة عادة للإضراب عن الطعام".

وكان محمد المجاوي، الناشط بـ"حراك الريف" الموجود حاليا في سجن "طنجة 2" قد وجه رسالة إلى الرأي العام أمس الجمعة، لإنقاذ الناشط الآخر المضرب عن الطعام، ربيع الأبلق، والموجود بالمؤسسة السجنية ذاتها، محذرا من أن يؤدي التدهور الكبير في وضعه الصحي إلى وفاته. 

وقال المجاوي في رسالته إن "الوضعية الصحية لربيع الأبلق، منذ أكثر من أربعين يوما تنذر بعواقب وخيمة وبكارثة قد تحل بين ظهرانينا في أي وقت"، مضيفا "رسالتي هاته هي من أجل دق ناقوس الخطر والعمل على تكثيف الجهود والمساعي حفاظا على روح إنسانية بريئة".

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .