إسبانيا تُعلن التصعيد في حربها ضد تجارة المخدرات من شمال المغرب

أعلنت إسبانيا التصعيد في حربها ضد تجارة شبكات تهريب الحشيش بين شمال المغرب وجنوب إسبانيا عبر مضيق جبل طارق، بزيادة الدعم السنوي المادي للفرق الأمنية في جنوب إسبانيا، من أجل امتلاك كافة الوسائل المادية والمعنوية لمواجهة شبكات التهريب.

وحسب ما أوردته صحيفة "أوروبا سور"، فقد حل وزير الداخلية الإسباني فيرناندو غراندي مارلاسكا بمدينة الجزيرة الخضراء، يوم الخميس الأخير، وأعلن عن تخصيص ميزانية 19 مليون أورو للخطة الأمنية التي أطلقتها إسبانيا في 2018 لمحاربة تجارة المخدرات بمضيق جبل طارق.

ووفق ذات المصدر، فإن وزارة الداخلية زادت من الدعم السنوي، بمليوني أورو، من أجل توفير الموارد البشرية والمادية الكافية التي يُمكن أن تستعين بها الفرق الأمنية بمنطقة الجزيرة الخضراء ولالينيا للتصدي لشبكات التهريب التي تكون بدورها مزودة بالمعدات وآليات تهريب المخدرات.

وزير الداخلية الإسباني فيرناندو غراندي مارلاسكا بمدينة الجزيرة الخضراء

وكشف وزير الداخلية الإسباني عن وجود خطة أمنية تمتد لـ 6 سنوات، سيكون الهدف منها توفير الأمن والرعاية للمواطنين في جنوب إسبانيا، ومحاربة ظاهرة الاتجار الدولي في المخدرات، استكمالا للخطة الأمنية التي انطلقت في 2018.

وتجدر الإشارة في هذا السياق، أن إسبانيا بدأت منذ 2018 خطة أمنية تتمثل في القيان بحملات تمشيطية مباغثة لعصابات تهريب الحشيش، وفتح تحقيقات واسعة ومتابعات مستمرة لمهربي المخدرات، وتمكنت منذ 2028 إلى الآن من الإطاحة بعدد كبير من الشبكات الإجرامية المتخصصة في تهريب الحشيش من شمال المغرب.

كما تجدر الإشارة أيضا إلى وجود تعاون وتنسيق أمني بين إسبانيا والمغرب في مجال محاربة ظاهرة التهريب الدولي للمخدرات عبر مضيق جبل طارق، وقد نجح هذا التعاون والتنسيق في اعتقال عدد من زعماء العصابات، وعشرات شبكات التهريب الدولي للمخدرات.

وتسعى إسبانيا من خلال زيادة الدعم المادي للفرق الأمنية في الجنوب، لزيادة عمليات الأمن الناجحة ضد تهريب الحشيش، والتصدي بقوة لكل محاولات إدخال المخدرات إلى ترابها في مقبل السنوات، خاصة أن الخطة الأمنية الجديدة تمتد إلى 6 سنوات.

السبت 9:00
مطر خفيف
C
°
10.82
الأحد
13.53
mostlycloudy
الأثنين
12.58
mostlycloudy
الثلاثاء
12.73
mostlycloudy
الأربعاء
12.04
mostlycloudy
الخميس
12.95
mostlycloudy