إغلاق صفحة سفيان البحري.. هل تأخر القصر الملكي عن الدخول "الرسمي" إلى عالم التواصل الاجتماعي؟

أعلن الناشط بمواقع التواصل الاجتماعي سفيان البحري، أمس الخميس، إغلاق الصفحة غير الرسمية التي كانت تحمل اسم الملك محمد السادس بموقع "فيسبوك" وتنفرد بنشف صور أنشطته الشخصية، وذلك بعد تورطه في نشر خبر كاذب يعزم أن أوامر ملكية صدرت بتمديد فترة التنقل من وإلى المدن المغلقة بسبب تفشي جائحة كورونا لمدة 48 ساعة.

ونشر البحري عبر حسابه في "الفيسبوك" تدوينة ينفي فيها خبر اعتقاله بعد نشر هذا الخبر، معتبرا أنه ليس مصدره ولم يكن أول من نشره، لكن أهم ما جاء في هذا المنشور هو إعلانه إغلاق "صفحة الملك محمد السادس"، مبررا ذلك بـ"كثرة اللغط وأعداء النجاح الذين يحاولون بما أوتوا من قوة إيذاءه"، على حد وصفه، ما يعني إغلاق الباب الوحيد الذي كان يربط القصر الملكي بوسائل التواصل الاجتماعي وإن بشكل غير رسمي.

وتسببت واقعة نشر الخبر الكاذب، الذي اضطر وزير الصحة خالد آيت الطالب إلى نفيه في ندوة صحفية، في إعطاء أمل زائف للعديد من المواطنين وفي إرباك إجراءات الإغلاق التي شرعت السلطات في تطبيقها بالمدن المعنية، لكنه أيضا أعاد طرح علامات استفهام حول الجهات التي تقف وراء نشاط هذه الصفحة التي تحصل على صور نادرة جدا للملك ولأفراد العائلة الملك لا تصل حتى لوسائل الإعلام الرسمية.

صفحة "ملكية" غامضة

ولم يكشف سفيان البحري يوما عن هوية الجهات التي يتعامل معها أو الطريقة التي تصله بها تلك الصور، مكتفيا بالقول في حوار مع شبكة "سي إن إن" في نسختها العربية سنة 2016، أنه يتوصل بها من طرف مواطنين مغاربة يقومون بالتقاطها وبعثها له عبر البريد الإلكتروني أو حسابه في الفيسبوك، لكنه تحدث بلغة الواثق عن كون الملك "يعلم بوجود الصفحة التي تحمل اسمه".

ومن جهة أخرى يثير هذا الوضع "الغامض" للمنشورات المتعلقة بالملك والعائلة الملكية على مواقع التواصل الاجتماعي علامات استفهام حول أسباب تأخر القصر في تدشين صفحات رسمية موثقة على المنصات الاجتماعية الأكثر انتشارا، وخاصة "فيسبوك" و"تويتر" و"إنستغرام"، وهو الأمر الذي قام به عدة رؤساء دول واعتمدته عدة ملكيات وإمارات عبر العالم.

الملوك في عالم التواصل الاجتماعي

وإلى جانب حساب "تويتر" الخاص بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي يعلن عن طريقه قرارات رئاسية ويحظى بأكثر من 84 مليون متابع، أو حساب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي يتابعه 5,4 ملايين شخص، أي أكثر من ضعف متابعي حساب قصر "الإيليزي" الرئاسي الني يشترك فيه مليونان ونصف المليون شخص، نجد أيضا أن أنشطة وصور العاهل الإسباني تنشر عبر حساب موثق في تويتر يحمل اسم "منزل جلالة الملك"، ويتابعه نحو مليون شخص، ويملك القصر الملكي البلجيكي كذلك حسابا رسميا على "تويتر".

أما العائلة الملكية البريطانية فتملك حسابا شهيرا على موقع "إنستغرام" يتابعه 8,2 ملايين شخص ويحمل اسم "العائلة الملكية"، وينشر صورا ومقاطع خاصة وعائلية للملكة إليزابيث الثانية وأفراد عائلتها، الذين يتوفر بعضهم أيضا على حسابات موثقة في مواقع التواصل الاجتماعي مثل ولي العهد الأمير تشارلز ونجلس الأمير هاري الذي يملك حسابا مشتركا في "إنستغرام" مع زوجته ميغان.

القصور العربية أيضا..

وعربيا، تملك العائلة المالكة في الأردن حسابات نشطة في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي يتشاركون فيها لحظاتهم العائلية وأنشطتهم الرسمية، فحساب الملك عبد الله بن الحسين مثلا يتابعه مليون و700 ألف شخص، أما حساب عقيلته الملكة رانيا فتابعه 10,4 ملايين متابع، كما لدى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز حسابا موثقا باسمه يتابعه 8,4 ملايين شخص، في حين نجد في سلطة عمان حسابا يحمل اسم "شؤون البلاط السلطاني".

وينشر الحساب الرسمي لولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد آل نهيان، الذي يتابعه 3,7 ملايين شخص، أنشطة هذا الأخير ورسائله للمواطنين الإماراتيين، وعلى "تويتر" أيضا يتوفر نائب رئيس دولة الإمارات وحاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم على حساب يتابعه أزيد من 10 ملايين شخص، في حين تُنشر أنشطة وصور أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني على حساب يحمل اسمه في الموقع ذاته.

الخميس 3:00
غيوم متفرقة
C
°
21.94
الجمعة
22.4
mostlycloudy
السبت
21.19
mostlycloudy
الأحد
22.26
mostlycloudy
الأثنين
21.65
mostlycloudy
الثلاثاء
21.43
mostlycloudy