إليوت بنشتريت.. الموهبة التي استثمرت فيها جامعة العرايشي لتجني ثمار فشل التنس المغربي

تعيش رياضة التنس في المغرب، مرحلة انتكاسة كبيرة، بلغت أقصى درجاتها، بعد فشل اللاعب الشاب إليوت بنشتريت في إتباث ذاته ضمن رابطة المحترفين، بعد أن استنجدت الجامعة الماكية المغربية للتنس، بخدماته، في دجنبر من العام الماضي، من أجل تمثيل القميص الوطني والحصول على الجنسية المغربية.

خلال الأسابيع الماضية، فشل بنشتريت في بلوغ الأدوار النهائية لبطولات "التشالنجر" و"الفيوتشر"، آخرها كان خروجه، قبل أيام، من دور ثمن نهائي "ITF F14" بالبرتغال، بعد خسارته أمام الفرنسي أرتور كازو بمجموعتين لواحدة، بعد أن كان متقدما في الجولة الأولى بحصة 6/0.

من المركز 223 الذي كان يحتله قبل أشهر، تراجع اللاعب رقم واحد محليا، ليحتل اليوم المرتبة 353 في تصنيف رابطة اللاعبين المحترفين ATP، بعد أن كان في بداياته الاحترافية يتألق ضمن البطولات الكبرى، حيث أن أبرز إنجازاته يعود إلى سنة 2016، حين تمكن من بلوغ الدور الثاني لبطولة فرنسا المفتوحة "Roland Garros".

استثمار جامعة فيصل العرايشي في الموهبة الفرنسية السابقة، من أجل الحفاظ على مكانة التنس المغربي، على الأقل، في بطولات من صنف "250نقطة"، سرعان ما بدأ ينعكس سلبا على هرم الرياضة على المستوى المحلي، خاصة في ظل الإمكانيات الكبيرة التي وفرت للاعب بنشتريت والتسهيلات الهامة التي يحظى بها في جولاته خارج أرض الوطن، ناهيك عن الدعمين المادي والمعنوي الموضوعين رهن إشارة هذا البطل من أجل نجاحه.

وكان بنشتريت، الذي أتم ربيعه الثالث والعشرين، يعتبر الأمل الوحيد للجامعة الملكية المغربية للتنس، من أجل الحفاظ على مكانة للمغرب في ميادين الكرة الصفراء، ولو بشكل مغمور، حيث يظل اللاعب "الفرنسي-المغربي" الأول على مستوى التصنيف الوطني، في الوقت الذي نجد أدم مندير في المرتبة 752 عالميا، لامين وهاب في المرتبة 810.

التصنيف العالمي ATP للاعبين المحترفين المغاربة (بتاريخ 18/10/2021)

وستجد الإدارة التقنية الوطنية، صعوبة بالغة، في تكوين منتخب وطني تنافسي، قادر على الصعود إلى المجموعة العالمية الأولى "كأس دايفيس"، خلال مواجهته المرتقبة أمام منتخب الدنمارك، في مباراة السد الفاصلة، متم نونبر القادم.

وكانت الوكالة الدولية لنزاهة التنس "AIT"، قد أصدرت، في يوليوز الماضي، مذكرة توقيف في حق ستة لاعبين مغاربة، على خلفية التحقيق معهم في فضيحة التلاعب في نتائج مباريات و اتهامهم بالتعاطي للرهانات الرياضية،ويتعلق الأمر بكل من أمين أهودة، أنس شقروني، أيوب شقروني، محمد زكريا خليل، سفيان المصباحي و ياسر كيلاني، كما تم منعهم من المشاركة في أي منافسة وطنية أو دولية، علما أن بعضهم يشكل دعامة للمنتخب الوطني المشارك في منافسات كأس "Davis" للمنتخبات.

يشار إلى أنه منذ تربع فيصل العرايشي على عرش كرة المضرب، لم تتمكن الرياضة الوطنية من تقديم بطل يرقى للمستوى العالمي، من خلال المشاركة في بطولات دولية، بعد أن ظلت آخر الآمال المعلقة على رضا العمراني، الأخير الذي فشل  في بلوغ الأدوار النهائية للبطولات الأربع الكبرى، خلال دخوله غمار التباري سنة 2010، قبل أن يثوارى عن الأنظار بسبب تراكم الإصابات التي ألمت به.

السبت 9:00
مطر خفيف
C
°
10.82
الأحد
13.53
mostlycloudy
الأثنين
12.58
mostlycloudy
الثلاثاء
12.73
mostlycloudy
الأربعاء
12.04
mostlycloudy
الخميس
12.95
mostlycloudy