إما احترام التدابير الصحية أو العودة للحجر.. الملك يعلن "تخوفه" من انتشار كورونا

"إنه ليس خطاب مؤاخذة أو عتاب وإنما طريقة مباشره للتعبير عن مخاوفي من الرجوع للحجر الصحي الشامل بآثاره النفسية والاجتماعية والاقتصادية".. بهذه الكلمات ختم الملك محمد السادس الخطاب الذي ألقاه مساء اليوم الخميس مناسبة ذكرة ثورة الملك والشعب، والذي أعلن فيه بشكل صريح أن الوضع الصحي الحالي بالمغرب لا يبشر بالخير، معلنا احتمال الرجوع للحجر الصحي الشامل.

وقال الملك إن المغرب لم يكسب بعد المعركة ضد وباء كورونا، حيث لم يعد يُضرب به المثل في التعامل مع المرض كما في السابق، نتيجة تضاعف عدد المصابين والمتوفين منذ رفع الحجر الصحي، وهو الأمر الذي نبه الخطاب إلى أن مرده إلى عدة أسباب، من بينها اعتقاد البعض بأن المرض غير موجود أو أنه انتهى برفع الحجر، بالإضافة إلى التهاون والتراخي غير المقبول، حسب نص الخطاب.

وأورد العاهل المغربي أن "المرض موجود، ومن يقول عكس ذلك لا يضر بنفسه فقط بل أيضا بعائلته وبالآخرين"، وتابع "المرض لا يفرق بين سكان القرى وسكان المدن، أو بين الصغار والشباب والشيوخ"، خالصا إلى أن نسبة كبيرة من المغاربة لا يحترمون التدابير الصحية الوقائية وفي مقدمتها ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي والنظافة.

واستغرب الملك أن تُسجل مثل هذه التصرفات رغم حرص الدولة على توفير الكمامات ومواد التعقيم والنظافة بكثرة وبأثمنة مناسبة، معتبرا أن هذا الأمر ينم عن "سلوك غير وطني وغير تضامني"، كما أنه يعرقل مجهودات الدولة التي قال إنها لا يمكن أن تستمر في دعم المواطنين إلى ما لا نهاية، كونها "أعطت أكثر مما لديها من وسائل وإمكانيات".

وأبدى الملك محمد السادس أسفه على تدهور الوضع الصحي بالمغرب "حيث تضاعفت الإصابات 3 مرات، وارتفع معدل إصابة الأطقم الصحية من إصابة واحدة إلى عشر إصابات يوميا"، محذرا من أنه في حالة توالي الإصابات لن تكون المستشفيات قادرة على مواجهة الوباء، ليخلص إلى أنه "إذا استمرت هذه الأعداد قد توصي اللجنة العلمية بالعودة إلى الحجر الصحي، بل وتشديده، وهو ما ستكون له انعكاسات قاسية على حياة المواطنين".

الأربعاء 15:00
مطر خفيف
C
°
19.79
الخميس
18.95
mostlycloudy
الجمعة
18.71
mostlycloudy
السبت
18.88
mostlycloudy
الأحد
21.77
mostlycloudy
الأثنين
19.79
mostlycloudy