ارتفاع أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها في تسعة أشهر

ارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها في تسعة أشهر، وفي طريقه لتسجيل مكاسب للأسبوع السابع على التوالي، مدعوما بتركيز المستثمرين على توزيع لقاحات كوفيد-19، وتجاهل زيادة أعداد الإصابات وتشديد إجراءات الإغلاق في أوروبا.

فقد تقدمت "فايزر" بطلب للحصول على موافقة للقاحها في اليابان، وهو اللقاح الذي يجري استخدامه في بريطانيا والولايات المتحدة، فيما أكد مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي أمس، الموافقة على لقاح مودرنا.

وبحلول الساعة 14:47 بتوقيت غرينتش، كان خام برنت مرتفعا 50 سنتا، بما يعادل 1 في المائة، إلى 52 دولارا للبرميل، وذلك بعد أن صعد إلى مستوى 52.02 دولار، وهو أعلى مستوياته منذ مارس الماضي. وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 46 سنتا إلى 48.82 دولار للبرميل، وذلك بعد أن لامس مستوى 48.87 دولار، وهو الأعلى منذ فبراير.

وقال بيورنار تونهاوجن من مؤسسة "ريستاد إنرجي" إن "أسعار النفط جيدة في هذه الظروف، فنشوة السوق لم تتوقف بالفعل".

ويسعى مشروعون أمريكيون للتوصل لاتفاق بشأن حزمة إنقاذ مرتبطة بفيروس كورونا، لكن عثرة محتملة لاحت في الأفق، إذ يصر الجمهوريون في مجلس الشيوخ على نبرة التأكيد على أنه لا يمكن إعادة إحياء برامج مجلس الاحتياطي الاتحادي للإقراض، التي تحل آجالها.

وتدعم النفط هذا الأسبوع ببيانات الإمدادات الأسبوعية الأمريكية، التي أظهرت أن مخزونات الخام تراجعت ب3.1 مليون برميل، وهو تراجع فاق التوقعات.

ووفق محللين، فإن ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا (ما يزيد على 73.65 مليون شخص عبر العالم) يؤدي إلى فرض قيود صارمة على السفر، ما يضغط على طلب الوقود والمعنويات بالسوق في الأمد القريب.

السبت 18:00
غيوم متناثرة
C
°
22.06
الأحد
23.79
mostlycloudy
الأثنين
25.28
mostlycloudy
الثلاثاء
25.52
mostlycloudy
الأربعاء
23.7
mostlycloudy
الخميس
22.3
mostlycloudy