الأزمة الاقتصادية تدفع دبي إلى "كِراء" قمّة "برج خليفة" لتوفير السيولة

 قالت شركة "إعمار" العقارية، اليوم الثلاثاء إنها تدرس جمع تمويل مقابل التدفقات النقدية التي تدرها منصة المراقبة في ناطحة السحاب التابعة لها "برج خليفة"، لكنها لا تتطلع إلى بيعها. 

وكانت "رويترز" أوردت يوم الاثنين نقلا عن مصادر أن إعمار تخطط لبيع منصة مراقبة "قمة البرج" لأعلى مبنى في العالم وأنها كلفت ستاندرد تشارترد بتقديم المشورة في العملية.

وقالت إعمار في بيان للبورصة يوم الثلاثاء إنها "تود أن تؤكد.. أنها لا تنوي بيع نشاط "قمة البرج".. إنما تدرس إبرام صفقة تجارية يتم بموجبها توفير تمويل مقابل الإيرادات النقدية". 

ويبلغ ارتفاع برج خليفة 828 مترا، بما يصل إلى مثلي ارتفاع مبنى إمباير ستيت في نيويورك ونحو ثلاثة أمثال ارتفاع "برج إيفل" في باريس. 

وتشرف قمة البرج على نافورة دبي، وهي وجهة جذب سياحي رائجة أيضا، ولها إطلالة على المدينة والساحل والصحراء. 

ونقلت رويترز عن مصدرين قولهما يوم الاثنين إن عملية البيع بدأت في نوفمبر. وطلب المصدران عدم نشر اسميهما لأن التفاصيل غير علنية. 

وقال مصدر إن منصة المراقبة تدر ما بين 600 و700 مليون درهم (163-191 مليون دولار) سنويا.

وتعاني إمارة دبي من انكماش اقتصادي، بفعل الأزمات التي ضربت دول الشرق الأوسط، حيث رجح الخبراء الاقتصاديون أن هذا الانكماش الذي يضرب الإمارة قد يطول في ظل توالي الأزمات السياسية في المنطقة، منها الأزمة مع قطر والخلاف مع إيران والحرب في اليمن التي وصلت شظاياها إلى مطار أبوظبي حيث ضرب "الحوثيون"المطار أكثر من مرة، وهو ما جعل رؤوس الأموال تتدفق على دبي بشكل "ثقيل" جدا خلافا للسنوات الماضية.

ويشهد المجال العقاري في دبي أزمة حقيقية، بفعل وصوله لمرحلة الإشباع، وابتعاد العديد من المستثمرين الأجاب إلى دول شرق اسيا التي تتمتع باستقرار سياسي أكبر، وهو ما يزيد من متاعب الإمارة التي تعتمد بدرجة أولى على تدفق الأموال الخارجية من السياحة والخدمات أو من خلال النشاط العقاري في الإمارة.

السبت 9:00
غيوم متناثرة
C
°
22.29
الأحد
18.45
mostlycloudy
الأثنين
18.4
mostlycloudy
الثلاثاء
19.17
mostlycloudy
الأربعاء
21.01
mostlycloudy
الخميس
21.01
mostlycloudy