الإنقاذ البحري الإسباني: السلطات المغربية صارت تساعدنا بعدما كانت تتجاهلنا

اعترفت مصلحة الإنقاذ البحري الإسبانية أن عام 2019 كان الأفضل من حيث التعاون مع المغرب بخصوص عمليات إنقاذ المهاجرين غير النظاميين في مياه البحر الأبيض المتوسط، حيث أصبحت السلطات البحرية المغربية تعمل على التدخل لانتشال هؤلاء المهاجرين من عرض البحر بعدما كانت "تتجاهل" الاستغاثات الإسبانية.

وحسب معطيات سلطات الإنقاذ البحري الإسبانية، والتي نشرتها صحيفة "إلباييس"، فإن سنة 2019 عرفت تدخل زوارقها في المياه المغربية 11 مرة فقط، منها 9 في النصف الأول من السنة و2 في النصف الثاني، وهو رقم أقل بكثير مما تم تسجيله سنة 2018، حينما كانت تلك الزوارق تضطر للقيام بعشرات عمليات الإنقاذ.

واعتبرت الجهة ذاتها أن الاتفاق الذي تم بين حكومتي البلدين في مجال الهجرة غير النظامية، كان السبب وراء هذا التحول، وهو الأمر الذي أدى إلى تجاوب أكبر مع نداءات مصالح الإنقاذ البحري الإسباني من طرف عناصر الدرك أو خفر السواحل في المغرب، مبرزة أن التدخلات المغربية أدت إلى إنقاذ 667 شخصا.

وتقول السلطات الإسبانية إنها كانت تتصل بنظيرتها المغربية لإخطارها بوجود سفن في عرض البحر تحتاج لتدخل عاجل لكنها لم تكن ترصد أي تفاعل، حيث لم تكن مثل هذه العمليات تدخل ضمن "أولويات" المغرب، ما يضطرها إلى التحرك لإنقاذ أولئك المهاجرين من خطر الموت، غير أن الأمور تغيرت مؤخرا حيث "صار الجانب المغربي أكثر تعاونا ولم نعد نتدخل إلا في الحالات الطارئة"، تضيف المصادر نفسها.

وكان الاتفاق الذي ربط المغرب بإسبانيا العام الماضي قد نجح في تخفيض عدد الواصلين إلى السواحل الإسبانية وإلى مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين إلى حوالي النصف، وفي المقابل دافعت مدريد بقوة على الرباط أمام الاتحاد الأوروبي من أجل الرفع من الدعم المخصص للرباط بهدف مساعدتها على التصدي للمهاجرين غير النظاميين.

وسبق لإسبانيا أن رفعت من الدعم الذي تخصصه للمغرب من ميزانيتها في إطار مراقبة الحدود وحمايتها، حيث توصلت الرباط بـ26 مليون يورو من مدريد شهر يوليوز الماضي، قبل أن تتوصل بـ32 مليون يورو في شهر غشت من السنة نفسها. 

السبت 9:00
مطر خفيف
C
°
10.82
الأحد
13.53
mostlycloudy
الأثنين
12.58
mostlycloudy
الثلاثاء
12.73
mostlycloudy
الأربعاء
12.04
mostlycloudy
الخميس
12.95
mostlycloudy