البرتغال تسجن مغربيا 12 سنة بتهمة إرسال مقاتلين إلى سوريا – الصحيفة

البرتغال تسجن مغربيا 12 سنة بتهمة إرسال مقاتلين إلى سوريا

أدانت محكمة برتغالية أمس الثلاثاء مواطنا من جنسية مغربية بالسجن لمدة 12 سنة، بتهمة "تجنيد وإرسال شباب للقتال في الأراضي السورية" لصالح تنظيم "داعش".

وحسب الموقع الرسمي لقناة "أورو نيوز" نقلا عن وكالة الأنباء رويترز، فإن المواطن المغربي يدعى عبد السلام التازي ويبلغ من العمر 65 عاما، وقد أدانته محكمة برتغالية بالعاصمة لشبونة بناء على اتهامات بدعم تجنيد المقاتلين ببطائق مزورة.

وقال المدعي  العام للمحكمة البرتغالية، وفق ذات المصدر، إن التازي رجل ذكي، كان يعمل على تجنيد الشباب، أغلبهم من جنسية مغربية، وإرسالهم للقتال في الأراضي السورية تحت لواء تنظيم داعش.
وأشار المصدر الإعلامي المذكور إلى أن التازي وُجد مذنبا في 7 قضايا، لكن لم يتم استحضار أي دليل على انتمائه لتنظيم داعش، وهو ما دفع بمحامي التازي لاستنكار الحكم ورفضه.

وقال محامي التازي للصحافة مستغربا" إن موكلي تمت تبرئته من الانتماء للتنظيم الإرهابي العالمي، لكن أدين بتهمة تجنيد المقاتلين لهذا التنظيم الذي لا ينتمي إليه". وأضاف بأنه سيقدم طعنا في هذا الحكم الصادر في حق موكله.

هذا وتعتبر مثل هذه المحاكمة في البرتغال من المحاكمات الاستثنائية، حسب رويترز، حيث صرح وزير العدل البرتغالي أن الأشخاص من جنسية برتغالية الذين التحقوا بسوريا للقتال لا يعتبر عددهم كبيرا، كما ان البرتغال لم تكن مسرحا لأي عملية لتنظيم داعش.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .