التبرع بالدم في رمضان.. مخزون مطمئن ومجهود يتطور – الصحيفة

التبرع بالدم في رمضان.. مخزون مطمئن ومجهود يتطور

سجلت عمليات التبرع بالدم خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان الفضيل نسبة وصفها مدير المركز الوطني لتحاقن الدم بالرباط السيد محمد بنعبيجة بـ"المطمئنة، مؤكدا على أنه تم التبرع بما يقارب 5000 كيس دم، أي بمعدل 900 كيس يوميا، وهي النسبة المطلوب تحقيقها على المستوى الوطني.

"قبل سنوات كانت عمليات التبرع بالدم خلال شهر رمضان ضعيفة على المستوى الوطني، نظرا للصيام نهارا وإنشغال المواطنين ليلا"، يقول بنعبيجة، الذي أكد أنه مع مرور الوقت "حرصنا على تعزيز وتنويع الفرق الوطنية المتخصصة في عمليات التبرع بالدم وتقريبها من الفضاءات العامة التي يتواجد بها المواطن، فوفرنا ما يقارب من 50 فرقة وطنية تتواصل مع المواطنين في الفضاءات العامة عن طريق الحافلات القارة، بمدن: الدار البيضاء، فاس والرباط، وأخرى تتنقل بشكل دائم ومستمر بين المدن، إضافة إلى الوحدات القارة".

وبخصوص مساهمة الشركاء في تنظيم عمليات التبرع بالدم، أكد بنعبيجة أن الوحدات التي تتواجد، خلال شهر رمضان، أمام المساجد بتنسيق وشراكة مع الجمعيات التي تنشط في المجال، من جهة، وعمليات التبرع بالدم المؤسساتية التي تجرى بشراكة مع عدد من المؤسسات من جهة أخرى، تساهم بشكل كبير في تعزيز المخزون الوطني.

وفي سؤال للموقع حول مدى تفاعل المواطنين مع عمليات التبرع بالدم خلال شهر رمضان مقارنة بباقي أشهر السنة، سجل السيد بنعبيجة أن مبادرات التبرع بالدم بعد الإفطار ترتفع بشكل تدريجي مع مرور أيام شهر رمضان، لافتا الانتباه إلى أن عمليات التبرع بالدم تنشط في هذا الشهر أكثر من غيره.

تعليقات الزوار ( 0 )

التعليقات تعبر عن اراء ومواقف اصحابها

اترك تعليقاً

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .