"التلاعب" في لائحة أعضاء المجلس الوطني يلاحق البام.. ووهبي: "لا تعليق لدي"

يقف حزب الأصالة والمعاصرة على أعتاب أزمة جديدة، تقف وراءها هذه المرة مراسلة تحمل توقيع عبد المطلب اعميار رئيس المؤتمر الوطني الرابع للحزب الذي نظم بمدينة الجديدة خلال الفترة ما بين 7 و9 فبراير الماضي، والتي أكد من خلالها عدم اطلاعه على محاضر انتخاب أعضاء المجلس الوطني، وهو الأمر الذي قال عبد اللطيف وهبي، الأمين العام للحزب إنه "لا تعليق له عليه".

وفي المراسلة الموجهة إلى وهبي بتاريخ 20 ماي 2020، والتي حصلت "الصحيفة" على نسخة منها قال اعميار إنه بصفته رئيسا للمؤتمر الوطني الرابع، لم يطلع لحدود الساعة على أي محضر من محاضر انتخاب أعضاء المجلس الوطني ولم يوقع على أي منها، كما لم يوقع على أي محضر يتعلق بالجلسة العامة.

ونبه اعميار إلى أن العدد الإجمالي لأعضاء المجلس الوطني قد حصر في 511 عضوا وعضوة، بمن فيهم الأعضاء بالصفة، وذلك وفق ما قررته اللجنة التحضيرية للمؤتمر والذي أعلنه رئيس اللجنة خلال ندوة صحافية عُقدت بمقر الحزب يوم الخميس 30 يناير 2020، مبرزا أنه قد تم اعتماد "الكوطا" الإقليمية معيارا وحيدا في انتخاب أعضاء المجلس.

وأعلن رئيس المؤتمر الوطني للبام تبرؤه من تجاوز أعضاء المجلس الوطني للرقم المعلن عنه من طرف اللجنة التحضيرية، موردا "أحتفظ لنفسي بسلك كل المساطر القانونية للطعن لدى الدوائر القضائية المختصة إذا لم يتم احترام العدد المصرح به أمام عموم مناضلات ومناضلي الحزب خلال المؤتمر".

ونقلت "الصحيفة" هذه المعطيات إلى عبد اللطيف وهبي، الأمين العام للحزب والشخص الذي وجهت له المراسلة، حيث نفى توصله بالمراسلة، موردا أنها "موجهة لرئيسة المجلس الوطني (فاطمة الزهراء المنصوري) وهي التي يجب أن يطرح عليها هذا السؤال، أما أنا فلا تعليق لدي على ذلك"، غير أنه لم ينف وجود المراسلة.

ويتعارض تصريح وهبي مع الوثائق التي حصلت عليها "الصحيفة"، فالمراسلة تشير بوضوح إلى كونها مُوجهة مباشرة له بصفته الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، كما أن عبد المطلب اعميار أرسلها له عن طريق الفاكس والبريد المضمون.

الثلاثاء 0:00
غيوم متفرقة
C
°
22
الثلاثاء
23.8
mostlycloudy
الأربعاء
25.21
mostlycloudy
الخميس
26.14
mostlycloudy
الجمعة
24.3
mostlycloudy
السبت
24
mostlycloudy