الجزائر زوّرت جوازه.. وإسبانيا وافقت على دخوله "متخفيا".. فشل استخباراتي وأزمة جديدة بين الرباط ومدريد

وضع خبر كشف دخول زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي إلى إسبانيا بجواز سفر جزائري مزور تحت إسم "محمد بن بطوش" مدريد في موقف حَرَجٍ ديبلوماسي كبير بعد أن وافقت على دخول مطلوب لعدالتها في قضايا "إبادة جماعية واغتصاب" تحت إسم مستعار وبجواز سفر كانت تدرك أنه مزور.

هذا الحرج، وضعت عليه وزارة الخارجية المغربية، صباح اليوم، طابعا رسميا، حينما أصدرت بلاغا أكدت من خلاله عن أسفها لموقف إسبانيا التي تستضيف على ترابها زعيم جبهة "البوليساريو" الانفصالية، المتهم بارتكاب جرائم حرب خطيرة وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

واعتبرت الخارجية المغربية أن موقف إسبانيا يثير قدرا كبيرا من الاستغراب وتساؤلات مشروعة من قبيل: لماذا تم إدخال المدعو إبراهيم غالي إلى إسبانيا خفية وبجواز سفر مزور؟ ولماذا ارتأت إسبانيا عدم إخطار المغرب بالأمر؟ ولماذا اختارت إدخاله بهوية مزورة؟ ولماذا لم يتجاوب القضاء الإسباني بعد مع الشكاوى العديدة التي قدمها الضحايا؟

كل هذه التساؤلات تم دباجتها في بلاغ رسمي بعد أن تم استدعاء السفير الإسباني في الرباط، ريكاردو دييز هوشليتنير لتقديم استفسارات عن موافقة الحكومة الرسبانية دخول زعيم الجبهة الانفصالية إلى إسبانيا بجواز مزور تحت إسم مستعار.

وبالرغم من أنّ وزيرة الخارجية الإسبانية، أرانتشا غونزاليس لايا، أكدت أن هذه الخطوة "لن تؤدي لتشويش العلاقات مع المغرب"، موردة أن سماح إسبانيا بتلقي زعيم البوليساريو للعلاج على أراضيها ينبني على كونها "مسؤولة عن التزاماتها الإنسانية"، وأضافت "المغرب بلد جار وصديق وشريك مميز، والعناية الطبية التي يتلقاها غالي لن تكون مزعجة لعلاقاتنا الثنائية"، إلاّ أنّ بلاغ وزارة الخارجية المغربية، أعاد التأكيد عن وجود أزمة جديدة بين الرباط ومدريد ستعقد العلاقات المغربية الإسبانية من جديد خلال الأشهر القادمة.

والمُؤكد أن مدريد تفاجأت بشكل كبير بالسرعة الكبيرة التي حصل من خلالها المغرب على معطيات دخول إبراهيم غالي إلى إسبانيا وتفاصيل عبوره بجواز سفر جزائري مزور وإسم مستعار، وهي التي كانت تراهن على "سرية هذه الزيارة".

وكان موقع "الصحيفة" في نسخته الإنجليزية assahifa/english، قد نشر معطيات حصرية عن التقاط المخابرات المغربية، لمعلومات تفيد بدخول زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي إلى إسبانيا عبر مطار سرقسطة الدولي، الذي وصله بطائرة خاصة تابعة للرئاسة الجزائرية.

وحسب ما نشرته النسخة الإنجليزي لـ"الصحيفة" فقد تبين لجهاز المخابرات المغربي أن إبراهيم غالي، وصل إلى مطار سرقسطة الإسباني وهو في حالة صحيّة حرجة، وبرفقته بعض عناصر من الجبهة وعنصران من المخابرات الجزائرية، حيث وجد في استقباله بالمطار موظفون ملحقون بالسفارة الجزائرية في إسبانيا، قبل أن يتم نقله على وجه السرعة إلى مستشفى "سان بيدرو" بمدينة لوغرونيو عبر سيارة إسعاف.

هذا، وتولت بعدها مجلة jeune Afrique الفرنسية نشر الخبر بشكل حصري، مسنودا بمعطيات دقيقة تم تسريبها إلى المجلة الباريسية.

وبعد أن تم تأكيد تواجد زعيم البوليساريو في إسبانيا التي دخلها بطريقة هوليودية، تورطت فيها الجزائر بتزوير جواز سفر وإسم مستعار لإخفاء هوية زعيم الجبهة الإنفصالية، وسمحت بتفاصيل هذا التزوير دولة ذات سيادة هي إسبانيا، يتوقع أن تزيد العلاقات بين مدريد والرباط تعقيدا، كما ينتظر أن تفتح هذه الخطوة على الحكومة الإسبانية العديد من الانتقادات الداخلية بعد أن وافقت على هذه الخطوة الغير مسبوقة.

غير أن المؤكد بعد كشف دخول زعيم جبهة البوليساريو إلى إسبانيا بجواز سفر مزور وإسم مستعار هو الفشل الاستخباراتي الفضيع لكل من الجزائر وإسبانيا في مقابل قوة المعطيات التي استطاعت المخابرات المغربية الحصول عليها، وكشف من خلالها تفاصيل هذه الزيارة "السرية"، وتسبب في إحراج كبير لمدريد، ومستوى تعامل الجزائر مع زعيم الجبهة الانفصالية التي حاولت "تهريبه" بجواز جزائري وإسم مستعار قبل أن تصبح كل تفاصيل هذه العملية الاستخباراتية الفالة منشورة على الصحافة الدولية.

الجمعة 21:00
غيوم متفرقة
C
°
17.25
السبت
21.13
mostlycloudy
الأحد
21.25
mostlycloudy
الأثنين
22.05
mostlycloudy
الثلاثاء
22.15
mostlycloudy
الأربعاء
21.27
mostlycloudy