الجيش المغربي يسيّر طلعات جوية ويعزز قواته في الجنوب ويرصد تحركات البوليساريو بقمرين اصطناعيين

 الجيش المغربي يسيّر طلعات جوية ويعزز قواته في الجنوب ويرصد تحركات البوليساريو بقمرين اصطناعيين
الصحيفة - وسام الناصيري
الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 12:00

أقدم المغرب على تعزيز تواجده العسكري في بعض المناطق الحدودية مع الجزائر وعلى طول الجدار الأمني الذي يفصل المملكة المغربية مع موريتانيا.

وحسب معطيات حصل عليها موقع "الصحيفة"، فقد تم إرسال العديد من المعدات العسكرية إلى الجنوب المغربي خلال الثلاثة أيام الماضية، كما تم تعزيز نقاط التماس الحدودي بمركبات عسكرية ثقيلة، هذا في الوقت الذي تم تكثيف الطلعات الجوية لطائرات استطلاع تابعة للجيش للقيام بمسح شامل للحدود المغربية، شرقا وجنوبا.

ويعتمد الجيش المغربي في جزء مهم من الرصد والمراقبة على القمرين "محمد السادس أ" و"محمد السادس ب" اللذان لهما مهام عسكرية خاصة بالتجسس والتقاط صور فائقة الدقة، حيث قال الخبير العسكري، عبد الرحمان المكاوي، في تصريح سابق لوكالة "الأناضول" إن "القمر الصناعي 'محمد السادس ب' له قدرة على مراقبة مناطق جغرافية كبرى قد تشمل دول الساحل بأكملها، أي على مساحة بنحو 7 مليون و700 ألف كيلومتر مربع، وقد تصل إلى الحدود مع السودان".

كما بإمكان هذا القمر الصناعي التقاط خمسمئة صورة يوميا وإرسالها إلى محطة التحكم الأرضية قرب مطار العاصمة الرباط، وهي المعطيات التي استعان بها الجيش المغربي بشكل كبير لرصد تحركات عناصر جبهة البوليساريو بدقة عالية، حيث جودة صوره تصل إلى أقل من نصف متر مربع، مع دقة عالية، منحت للقوات المسلحة الملكية ميزة استباقية لتحركات عناصر جبهة البوليساريو الذين يتجمعون على شكل مجموعات صغيرة في نقاط مختلفة وراء الجدار العازل على مسافة تفوق 5 كلم.

في سياق مرتبط، شوهدت خلال الساعات القليلة الماضية، عشرات الشاحنات الكبيرة التي تحمل سيارات ومعدات عسكرية ثقيلة متوجهة إلى الجنوب المغربي، لتعزيز التواجد العسكري للقوات المسلحة الملكية، وإعادة الانتشار الذي فرضه تدخل الجيش المغربي بمحيط معبر الكركرات وإنشاء جدار رملي وصخري عازل لغلق الثغرات على طول الحدود مع الجزائر وموريتانيا لمنع أي تسلل مستقبلي إلى معبر الكركرات.

وحسم الملك محمد السادس، في الوضعية المستقبلية لمعبر الكركرات الحدودي، حيث أكد في اتصال هاتفي مع الأمين العام للأمم المتحدة، أمس الإثنين، أن تحركات ميلشيات جبهة البوليساريو بمنطقة الكركرات "غير مقبولة"، وأنه على اثر فشل كافة المحاولات المحمودة للأمم المتحدة، تحملت المملكة المغربية مسؤولياتها في إطار حقها المشروع تماما، وقامت بتسوية المشكل بصفة نهائية، كما أعادت انسيابية حركة التنقل لمعبر الكركات الحدودي مع موريتانيا.

كما شدّد الملك في اتصاله مع أنطونيو غوتيريش على أن المملكة، تظل وبالحزم ذاته عازمة على الرد بأكبر قد من الصرامة وفي إطار الدفاع الشرعي على أي تهديد لأمنها وطمأنينة مواطنيها.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...