الحق في الحياة

الحق في الحياة وتعامل بعض الدول مع مواطنيها من ذوي الإعاقة في أزمة كورونا الحالية

إذا كان الأشخاص ذوي الإعاقة عبر الكثير من دول العالم بما فيها دول متقدمة وغنية يشعرون بأنهم قد أهملوا وتم إسنبعادهم " خلال جهود الاستجابة الإنسانية الطارئة في خضم جائحة فيروس كورونا المستجد الذي يستمر انتشاره في العالم حاليا ، وفق تصريح السيدة كاتالينا ديفانداس مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة فان ذلك نابع من الوضع الكارثي الذي أسفرت عنه أزمة وباء كورونا التي يعيشها العالم حيث فضحت الوضع و أبانت عن عجز الدول عن ضمان أهم الحقوق الأساسية لهذه الفئة ألا وهو الحق في الحياة والسلامة الصحية بتوفير ظروف حياتية مؤاتية تضمن إجراءات تمكنهم من تقليص مخاطر التقاطهم العدوى،وتم إهمال أحقية الأشخاص ذوي الإعاقة في جعل سلامتهم أولوية من قبل واضعي مخططات طوارئ الصحة العامة و استشارة جمعيات الأشخاص ذوي الإعاقة وإشراكهم في كافة مراحل حملات مواجهة الوباء.

ويعتبر هذا الوضع الذي أسفرت عنه هذه الأزمة محكا و اختبارا رسبت فيه العديد من الدول الأطراف في تنفيذ مقتضيات الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة التي التزمت بموجبها بالحق الأصيل في الحياة واتخاذ جميع التدابير الضرورية لضمان تمتع الأشخاص ذوي الإعاقة فعليا بهذا الحق على قدم المساواة مع الآخرين. فضلا عن تعهدها وفقا لمسؤولياتها الواردة في القانون الدولي، بما فيها القانون الإنساني الدولي وكذلك القانون الدولي لحقوق الإنسان، باتخاذ كافة التدابير الممكنة لضمان حماية وسلامة الأشخاص ذوي الإعاقة الذين يوجدون في حالات تتسم بالخطورة، بما في ذلك حالات النـزاع المسلح والطوارئ الإنسانية والكوارث الطبيعية.

ويسود العالم حاليا شعور بالصدمة والخذلان تجاه ما تعرض له الأشخاص ذوي الإعاقة والأشخاص المسنون في العديد من الدول بما فيها دول أوروبية ايطاليا واسبانيا التي أعلن فيها قبل شهر عن فتح تحقيق حول ملابسات وفاة أعداد كبيرة من نزلاء دور العجزة دفعة واحدة الشيء الذي لا يختلف عما لحق هذه الفئات في ربوع أخرى بالعالم ما زاد من قلق العديد من مناضلي حقوق الإنسان عبر العالم حيث أشارت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الدولية، في تقرير لها، إن فيروس "كورونا" الجديد ، المسبب لمرض "كوفيد-19"، يشكل مخاطر لكثير من الأشخاص ذوي الإعاقة حول العالم، وأن على الحكومات أن تبذل جهودا إضافية لحماية حقوقهم في الاستجابة للجائحة وقالت جين بوكانان نائبة مدير قسم حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، في المنظمة الدولية إن: "الأشخاص ذوي الإعاقة، هم من الفئات الأكثر تهميشا، وتعرضا للوصم في العالم، حتى في الظروف العادية، وما لم تتحرك الحكومات سريعا لاحتوائهم، ضمن استجابتها لتفشي الفيروس ، فإنهم سيتعرضون بشدة، لخطر العدوى والموت مع انتشار الجائحة.
ولم تمضي إلا أيام عن هذا التحذير حتى فوجا العالم بإصدار بعض ولايات أميركا قرارا صادما بعيدا عن الإنسانية ينص على عدم علاج ذوي التثلث الصبغي والشلل الدماغي وآخرون إذا أصيبوا بفيروس كورونا.كانت من ضمن تلك الولايات ولاية ألاباما حيث أمرت بتوجيهات صارمة بترك الأشخاص المعاقين ذوي التثلث الصبغي والشلل الدماغي والتوحد والخرف ليلاقوا حتفهم ،كما وجهت ولايات كواشنطن و أريزونا الأطباء لإعطاء الأولوية في تلقي العلاج لمن هم لا يعانون من تأخر عقلي شديد أو خرف متقدم أو معتدل أو مضاعفات عصبية كارثية أو إصابات الدماغ الرضية الشديدة وغيرهم من الأشخاص ذوي الإعاقة حيث تم استبعاد هؤلاء عن أولوية في تلقي دعم التنفس الاصطناعي معزية ذلك إلى النقص الشديد بأجهزة التنفس الاصطناعي والتي لا يمكن تأمينها لكافة الأشخاص المصابين والأولوية بالشفاء لمن هم أصحاء عقليا الشيء الذي ضرب في الصميم ما قام به العديد من هذه الدول من تسابق على الإعلان عن النفس، وإبراز الجهد، وإثبات الريادة، في الدفاع عن حقوق الإنسان
إن أزمة كورونا هذه التي لها ما قبلها وما بعدها قد عرت واقعا مرا لما تعيشه فئات عريضة من البشرية بهذا الكوكب ، ما دفع الأمم المتحدة في شخص المقررة الخاصة بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة إلى التحذير من الوضع كما دفع منظمة الصحة العالمي من خلال
السيدة ليندسي ليي إلى التعبير عن قلقها الشديد " وهو مصطلح قوي في لغة الأمم المتحدة" مما أسمته "بالحواجز الموجودة أصلا" التي يواجهها الأشخاص ذوو الإعاقة، مشيرة إلى تجربتها الشخصية باعتبارها منهم موضحة أن الوصول إلى الرعاية الصحية أمر صعب بالفعل بالنسبة لبعض أصناف الإعاقة ، حتى في الدول المتقدمة . وتشمل هذه العوائق العقبات المادية والقوانين التمييزية والوصم المنتشر ضد هذه الفئات.

محذرة من أنه ما لم تكن الحكومات والمجتمعات حذرة، فإن مثل هذه العوائق، "يمكن أن تتفاقم في جائحة انتشار فيروس كورونا المستجد ومع استمرار البلدان في مكافحة الوباء، قالت الخبيرة الأممية المستقلة إن طمأنة الأشخاص ذوي الإعاقة على بقائهم أحياء يمثل أولوية أيضا أمام ما حصل خصوصا في العديد من دول العالم لحد الساعة حيث لم يتم في اغلبها القيام بما يكفي حتى الآن لتوفير التوجيه والدعم لهذه الشريحة .

ما دفع جماعات الدفاع عن الإعاقة بمختلف الدول على نحو ما قامت به منظماتهم بالولايات المتحدة من تقديم شكاوي ضد وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية سعيا إلى ضمان عدم تعرض الأشخاص ذوي الإعاقة للتمييز بما يتعلق بالرعاية الطبية الطارئة وعدم تركهم خلف الركب.

وعلى الصعيد الوطني ثمنت أرضية التنسيق الوطنية للشبكات والائتلافات العاملة في مجال الإعاقة الجهود المبذولة من طرف السلطات العمومية للحد من انتشـــــــــــار وباء فــــيروس كورونا و التخفيف من آثاره الاقتصادية و الاجتماعية منبهة إلى ضعف إدماج بعد الإعاقة من لدن السلطات العمومية وطنيا جهويا ومحليا الإجراءات و التدابير المتخذة للـــــــوقاية من انتشار وباء كورونا و التـــخفيف من آثاره الاقتصادية و الاجتماعية و دعت الأشخاص ذوي الإعاقة و أسرهم للانخراط التام و المسؤول في كل متطلبات عملية الحجر الصحي و باقي الإجراءات الوقائية ، والتوجه نحن الاستفادة من كل آليات الدعم الاجتماعي المقررة من طرف السلطات العمومية و التواصل اليومي مع منظماتهم .

كما دعت الآلية الوطنية لحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة لتحمل مسؤوليتها بخصوص رصد وضعية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في ظل الظرفية الحالية ما سيشكل محك لهذه الآلية خصوصا بعد ما أثير حول تشكيلتها التي خلت من أشخاص ذوي اعاقة أو ممثلين لمنظماتهم .

إن كلما أسلفناه يحتم على الحكومات وهيئات الأمم المتحدة والمانحين والمنظمات الإنسانية العمل على دفع الدول إلى التزام اكبر وأعمق بضمان حماية وأمن وكرامة الأشخاص ذوي الإعاقة في حالات الأزمات من انتشار الأوبئة أو النزاعات المسلحة والكوارث الطبيعية وكافة حالات الخطر،و تعزيز المشاركة الحقيقية للأشخاص ذوي الإعاقة والمنظمات التي تمثلهم في تصميم وتنفيذ ورصد وتقييم برامج الجاهزية والاستجابة في حالات الطوارئ الصحية جراء الأوبئة ، والاستفادة من وخبراتهم وقدراتهم في قيادة البرامج التي تعنيهم و ضمان مشاركتهم الفعالة في صناعة القرار والتخطيط، بما في ذلك تفعيل آليات التنسيق المناسبة و توفير الدعم المالي وغيره من أشكال الدعم بما يضمن أن احتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة من المصابين بمختلف أنواع الإعاقات سيتم استيعابها في الجهود الإنسانية المبذولة والتصدي لأي إهمال أو إقصاء يطالهم بسبب إعاقتهم.

- ناشط حقوقي في مجال الإعاقة

الخميس 21:00
سماء صافية
C
°
15.52
الجمعة
16.17
mostlycloudy
السبت
13.48
mostlycloudy
الأحد
13.64
mostlycloudy
الأثنين
14.74
mostlycloudy
الثلاثاء
15.88
mostlycloudy