الرئيس التونسي قيس سعيد يستقبل زعيم جبهة "البوليساريو" الانفصالية بشكل رسمي ويدخل علاقة بلاده مع المغرب لخندق مظلم

 الرئيس التونسي قيس سعيد يستقبل زعيم جبهة "البوليساريو" الانفصالية بشكل رسمي ويدخل علاقة بلاده مع المغرب لخندق مظلم
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الجمعة 26 غشت 2022 - 19:02

في حدث سيدخل العلاقات المغربية التونسة في صدام لا شك، استقبل الرئيس التونسي، قيس سعيد، زوال اليوم، زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية، بشكل رسمي بمطار قرطاج الدولي، وخصه بلقاء مطول في بهو المطار وهو ما يعتبر حدثا اسثنائيا لم يقدم عليه أي رئيس تونسي من قبل.

وكانت جبهة "البوليساريو" الانفصالية قد أعلنت في وقت سابق، أن زعيمها، إبراهيم غالي، غادر اليوم الجمعة في اتجاه العاصمة تونس، من أجل المشاركة في قمة طوكيو للتنمية في إفريقيا "تيكاد 8" التي ستحتضنها دول تونس يومي 27 و 28 غشت الجاري.

وأعلنت تونس عبر وزارة الخارجية في الأيام الأخيرة عن احتضان هذه القمة ووصفتها بأنها "أكبر اجتماع دولي تحتضنه تونس منذ الاستقلال بالنظر إلى حجم المشاركة الواسعة في هذا الحدث الهام"، حيث يُنتظر أن يشارك نحو 50 رئيس دولة وحكومة إفريقية إضافة لأعضاء من الحكومة اليابانية ورؤساء منظمات دولية وممثلي مؤسسات يابانية وإفريقية من القطاعين العام والخاص، وفق الخارجية التونسية.

وتبقى من أهداف هذه القمة هي العمل على تنمية بلدان إفريقية من خلال توقيع العديد من الاتفاقيات والشراكات مع باقي أطراف المجتمع الدولي، من أجل تحقيق النهوض والتنمية في القارة السمراء، إضافة إلى تعزيز الحوار السياسي وحشد الدعم للمبادرات التي تركز على التنمية.

ويعد استقبال الرئيس التونسي لزعيم جبهة انفصالية تدعو لتقسيم المملكة، سابقة في العلاقات التونسية المغربية، حيث كانت تونس على مدى عقود طويلة تتخذ مواقف مدعمة لمغربية الصحراء، وترفض الاعتراف بأطروحة الانفصال، قبل أن تبدأ هذه المواقف في "التزعزع" بشكل تدريجي في السنوات الأخيرة، خاصة منذ تولي قيس سعيد رئاسة البلاد.

ولا يستبعد الكثير من المتتبعين لملف الصحراء، أن تكون الجزائر هي التي تقف وراء هذه المشاركة من طرف "البوليساريو"، خاصة أن الجزائر كانت تحاول منذ سنوات في إقحام الجبهة الانفصالية في هذه القمة، وآخرها قمة "تيكاد 7" في يوكوهاما اليابانية، قبل أن ترفض اليابان مشاركة الجبهة الانفصالية.

ومعلوم أن اليابان لا تعترف بجبهة "البوليساريو"، وهي من البلدان التي تقف إلى جانب المغرب في مطالبه المشروعة في قضية الصحراء، وبالتالي فإن الأنظار ستتوجه إلى هذه القمة ابتداء من يوم غد، لمعرفة المواقف التونسية واليابانية من مشاركة زعيم "البوليساريو".

ويرى متتبعون أنّ مشاركة "البوليساريو" في قمة بتونس، مؤشر قاطع على التأثير الكبير الذي بدأ تفرضه الجزائر على تونس، خاصة بعد الدعم المالي والقروض بنسب تفضيلية التي منحتها الجزائر لنظام قيس سعيد من أجل تجاوز مشاكله الاجتماعية فضلا عن مشاكله السياسية داخل البلاد.

كما أن هذه الخطوة، يُتوقع أن يكون لها تأثير كبير على العلاقات المغربية التونسية، خاصة أن الرباط شددت أكثر من مرة في الفترات الأخيرة أن قضية الصحراء أصبحت هي المعيار الأساسي في التعامل مع باقي الدول.

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

من "جمّل" الحبيب المالكي للقصر؟

عيّن الملك محمد السادس، يوم أمس الاثنين، الحبيب المالكي في منصب رئيس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، وجاء في بلاغ الديوان الملكي أن الملك زود المالكي بتوجيهات من أجل قصد ...