الشبيبة الاستقلالية تتوافق في اختيار قيادتها الجديدة، وبركة يجلد الحكومة

بدا واضحا من خلال تقديم لائحة فريدة سواء عند انتخاب رئيس المجلس الوطني أو خلال انتخاب عضوات وأعضاء اللجنة التنفيذية، أن الشبيبة الاستقلالية قد اختارت "التوافق" منهجيةً لتجديد أجهزتها الوطنية خلال مؤتمرها الوطني الثالث عشر، المنعقد نهاية الأسبوع، حيث تم اعتماد لائحة وصفها عدد من المؤتمرين بالتوافقية، استُحضِرت فيها التمثيلية الجهوية ومشاركة مختلف التيارات والحساسات والآراء من داخل الشبيبة.

فمن بين حوالي 7000 مؤتمر حضروا الجلسة الافتتاحية للمؤتمر إلى جانب عدد من الوفود الأجنبية، كان لافتا الحضور النوعي لوفد حزب التقدم والاشتراكية ترأسه أمينه العام محمد نبيل بنعبد الله الذي غادر بعد الجلسة الافتتاحية، فيما استمر حضور الكاتب العام الجديد للشبيبة الاشتراكية يونس سراج وعدد من أعضاء المكتب الوطني إلى وقت متأخر من ليلة الجمعة، وهو ما يُعتبر إشارة قوية من حزب "الكتاب" بخصوص عزمه التحالف مع حزب الاستقلال لمعارضة حكومة سعد الدين العثماني التي غادرها قبل أسابيع قليلة.

وبخصوص الرسائل السياسية التي حرصت منظمة الشبيبة الاستقلالية على توجيهها للحكومة بهذه المناسبة، أكد محمد نوفل عامر عضو اللجنة التنفيذية وعضو لجنة العلاقات الخارجية للشبيبة أن "كلمة الأخ الأمين العام كانت غزيرة بالرسائل والدلالات، فقد جلد الحكومة واعتبرها غير مؤهلة للإجابة على التساؤلات الكبرى ذات العلاقة بقضايا الشباب".

مضيفا أنه "عوض أن تعمل هذه الحكومة على خلق وتوفير الأجواء المناسبة لانخراط الشباب في الأحزاب السياسية ومؤسسات الوساطة الديمقراطية، نجدها تكرس النفور والعزوف وعدم المشاركة المؤسساتية للشباب"، مشددا على أن الحكومة لم تقدم أجوبة واضحة بخصوص عدد من القضايا، سواء تعلق الأمر بالتشغيل أو الصحة أو التعليم أو بناء سياسيات عمومية واضحة في علاقتها بالشباب الذي يمثل أزيد من 60 في المئة من الساكنة.

الأربعاء 0:00
غيوم متناثرة
C
°
17.43
الأربعاء
17.85
mostlycloudy
الخميس
20.44
mostlycloudy
الجمعة
21.47
mostlycloudy
السبت
20.56
mostlycloudy
الأحد
19.02
mostlycloudy