الشركة المنظمة أكدت الأمر لـ"الصحيفة".. رحلات خاصة بـ11.000 أورو من إسبانيا وبـ12.500 أورو من البرتغال رغم إغلاق المجال الجوي المغربي

تأكدت "الصحيفة" من وجود رحلات جوية خاصة بصفة مستمرة تؤمنها شركة مغربية تدعى "سارة آيروايز" على الرغم من استمرار إغلاق المجال الجوي المغربي بقرار حكومي أمام الرحلات الجوية العادية، حيث أكدت الشركة نفسها أنها تؤمن تلك الرحلات من إسبانيا مقابل 11 ألف أورو ومن البرتغال مقابل 12 و500 أورو.

واتصلت "الصحيفة" بالشركة للتحقق من المعلومات التي تتحدث عن تأمينها رحلات من خارج المغرب، وكان جوابها أن الأمر صحيح مع اقتصاره على إسبانيا والبرتغال دون دول أخرى على غرار فرنسا مثلا، وحين استفسر الموقع حول ما إذا كان الأمر يتم بالفعل رغم استمرار القرار الحكومي بإغلاق المجال الجوي كان جواب الموظفة للصحيفة "أخبرتك أن الرحلات متوفرة، وهذا يعني أنها متوفرة رغم أن الحدود مغلقة".

وأوضحت المتحدثة نفسها أن الزبون هو الذي يحدد الموعد المناسب له من أجل الرحلة، ففي حال ما أراد حجز تذكرة للأسبوع المقبل من مطار ملقا صوب الدار البيضاء فسيكلفه ذلك 11 ألف أورو، أما إذا أراد القدوم من البرتغال فسيدفع 12 و500 أورو، ما يعني أن الشركة قد رفعت أسعارها بشكل صاروخي خلال أيام، إذ سبق أن أكد مسافرون أنهم حجزوا تذاكرهم مقابل 1500 أورو.

وكان رجال أعمال إسبان قد أكدوا أنهم استطاعوا دخول المغرب رغم القرار الحكومي بوقف الرحلات الجوية والمستمر على الأقل إلى غاية نهاية شهر يناير الجاري، وذلك عبر طائرات خاصة أمنتها لهم شركة مغربية اسمها "سارة آيروايز" والتي تُنظم رحلات من إسبانيا صوب مطاري الدار البيضاء ومراكش مقابل أسعار تتراوح ما بين 1500 و2000 أورو، وفق ما نشرته اليوم الأربعاء صحيفة "إلباييس" الإسبانية.

ووفق رجل أعمال مقيم في المغرب يدعى أنطونيو فيرنانديز، فإنه سافر الأسبوع الماضي من مالقا إلى الدار البيضاء على متن رحلة أمنتها الشركة المغربية من مالقا إلى الدار البيضاء مقابل 1500 أورو، وهو نفسه الخط الجوي الذي قالت الشركة لـ"الصحيفة" أن سعر تذكرته للأسبوع المقبل هو 11 ألف أورو، في حين أن "إلباييس" كانت قد تلقت من الشركة تأكيدا بوجود رحلة يوم 26 يناير مقابل 1550 أورو.

غير أن مصادر أخرى أكدت أن هذا السعر يتعلق بمقاعد الرحلة الكاملة البالغ عددها في هذه الحالة 6 مقاعد، أي 1834 أورو تقريبا للمقعد الواحد، لكن الشركة تؤجرها لشخص معين على أن يأخذ معه العدد المحدد من الركاب إن شاء ذلك أو أن يسافر لوحده، إذ إنها تطرح سعر الرحلة إجمالا كون الأمر يتعلق برحلة خاصة والذي تحصل ثلثه بمجرد الحجز، والباقي عند تأكيد الموعد النهائي للمعني بالأمر.

والمثير في الأمر، هو أن الشركة تؤكد أن نشاطها مستمر في غمرة قرار وقف الرحلات الجوية الذي لا زالت الحكومة المغربية ترفض تحديد موعد لرفعه، فالشركة أكدت مثلا أنه كانت لديها 3 رحلات قبل 26 يناير كلها حُجزت بالفعل، علما أنها تستعين بطائرات يتراوح عدد مقاعدها ما بين 6 إلى 13، وتتجه إلى مطاري الدار البيضاء ومراكش.

واتصلت الصحيفة بوزير الصحة، خالد آيت الطالب، لكن هاتفه ظل يرن دون جواب، علما أنه كان وراء قرار الإغلاق الجوي، والذي دافع عنه قبل أسبوع في خرجة إعلامية مع وكالة "رويترز"، على اعتبار أن الهدف منه هو حماية المغرب من متحور "أوميكرون"، رغم إقراره ضمنيا بعدم جدوى ذلك، إذ أكد أن المملكة تعيش موجة جديدة من الوباء ستصل إلى ذروتها في بداية شهر فبراير القادم. 

وشركة "سارة آيروايز" يوجد مقرها في مطار محمد الخامس بالدار البيضاء ويرأسها شخص اسمه خالد سرغات، يقدم نفسه من خلال موقعها الرسمي على أنه الرئيس المدير العام وأنه مدرب طيران و"عاشق" لهذا المجال منذ 20 عاما، علما أن مصادر أخرى تتحدث عن كونه أيضا نائبا لرئيس النادي الملكي للطيران أكادير المسيرة.

الخميس 18:00
غيوم قاتمة
C
°
24.96
الجمعة
25.76
mostlycloudy
السبت
23.8
mostlycloudy
الأحد
21.71
mostlycloudy
الأثنين
21.59
mostlycloudy
الثلاثاء
22.14
mostlycloudy