“العدل والإحسان” تستنكر “سرقة” البيوت المشمعة – الصحيفة

"العدل والإحسان" تستنكر "سرقة" البيوت المشمعة

قالت جماعة "العدل والإحسان" إن بيتين مشمعين في ملكية أعضائها في كل من طنجة والمضيق تعرضا "للاقتحام والتكسير والسرقة، يومي الأربعاء والخميس الماضيين، وسط غياب للحراسة المفترض أن السلطة تضعهما"

وتابعت الجماعة أن ملكية البيتين ترجع لكل من عز الدين نصيح عضو مجلس شورى جماعة العدل والإحسان، في طنجة، وحسن مستيتف، عضو الجماعة بالمضيق، موردة أن السلطات المغربية كانت قد أقدمت يوم 27 فبراير 2019 على إغلاق وتمشيع بيت طنجة "بشكل متعسف ودون سند قانوني"، وهو الفعل الذي كررته مع بيت الفنيدق 12 يونيو المنصرم.

وذكرت الجماعة أن "كل ذلك في سياق من التطاول اللاقانوني على بيوت أعضاء جماعة العدل والإحسان في غياب أي حكم قضائي أو سند قانوني، وبناء على تعسف سلطوي وقرار إداري شمل 14 بيتا من بيوت أعضاء الجماعة في العديد من مدن المغرب"، على حد وصف بيانها.

وشككت الجماعة في طبيعة السرقة مستغربة أن "يتطاول اللصوص على دور تقع تحت حراسة مفترضة للسلطات المحلية وقواتها التي تسهر على التشميع، وهو ما تكرر مع البيت المشمع بأكادير يوم 25 ماي، وباستحضار أن بيت الأمين العام للجماعة بوجدة، المشمع هو الآخر، قد تعرض بدوره للسرقة والإتلاف 14 دجنبر 2010"، مودة أن ذلك يثير "الكثير من الريبة والشك حول الجهة الحقيقية التي تقف وراء هذا الفعل المشين".

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .