القضاء الإسباني يُحاكم مغربيا أنفق 6300 يورو لبعث زوجته إلى "داعش"

بدأت أمس الاثنين محاكمة مواطن مغربي بتهمة "تمويل جماعة إرهابية"، وذلك بعدما أنفق أزيد من 6300 يورو من أجل تسهيل التحاق زوجته بتنظيم "داعش" في سوريا، قبل أن يتم اكتشافه أواخر سنة 2016.

وكشفت إذاعة "كادينا كوبي" أن المواطن المغربي يواجه تهما ثقيلة تتعلق بـ"تمويل منظمة إرهابية ومساعدة أشخاص على الالتحاق بها"، وذلك بعد ما أنفق ما بين مارس ونونبر من سنة 2016 ما مجموعه 6329 يورو من أجل تسهيل سفر زوجته وشخص آخر إلى مناطق النزاع في سوريا.

ويطالب المدعي العام الإسباني بعقوبة سجنية تصل مدتها إلى 10 سنوات في حق المتابَع، بالإضافة إلى غرامة قيمتها أكثر من 25 ألف يورو، كما طالب أيضا بتجريده من الأهلية لمدة 20 عاما، وإبقائه رهن السراح المشروط لمدة 7 سنوات بعد انتهاء محكوميته.

ووفق رواية النيابة العامة الإسبانية، فإن المعني بالأمر كان قد وجه مبالغ مالية إلى وسطاء عبر شركات لتحويل الأموال انطلاقا من مدينة مالقا، من أجل تسهيل انتقال شخصين إلى سوريا عبر تركيا، وذلك من أجل انضمامهما إلى "العمليات الجهادية لتنظيم داعش".

وتقول النيابة العامة إن المتهم قام بنقل الأموال الخاصة بتغطية نفقات سفر زوجته وشخص آخر عبر 12 دفعة، حيث ظل مستمرا في الإرسال إلى أن وصل للحد الأقصى المسموح به خلال فترة زمنية محددة، موردة أنها تتوفر على شاهد أكد بعث المعني بالأمر مبلغ 500 يورو إلى الجماعة المتطرفة، والذي يخضع حاليا للحماية القضائية.

واستطاع العديد من الأشخاص الالتحاق بتنظيم "داعش" وبمختلف المجموعات الجهادية المسلحة في سوريا والعراق انطلاقا من إسبانيا ومدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، أغلبهم يحملون الجنسية المغربية، ما دفع السلطات الإسبانية إلى تشديد المراقبة على سفر المشكوك في أمرهم نحو تركيا، التي تشكل معبرا نحو مناطق النزاع.

وتقوم السلطات الإسبانية بمراقبة المعاملات المالية للمشتبه في حملهم لأفكار جهادية، وذلك لمنع عمليات التمويل المالي للأشخاص الملتحقين بالجماعات المسلحة، وقد أدت هذه المراقبة لتوقيف عدة أشخاص أغلبهم كانوا يبعثون أموالا لأقربائهم.

السبت 15:00
مطر خفيف
C
°
17.97
الأحد
17.89
mostlycloudy
الأثنين
18.12
mostlycloudy
الثلاثاء
22.16
mostlycloudy
الأربعاء
22.33
mostlycloudy
الخميس
18.83
mostlycloudy