المغرب ثاني بلد بعد الصين في الحصول على تأشيرات الدخول إلى فرنسا

أكد وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي، جان-إيف لو دريان، اليوم السبت بالرباط، أن المغرب يعد البلد الثاني بعد الصين من حيث منح التأشيرات الفرنسية، مشيرا إلى أنه لم يحدث في التاريخ أن منحت فرنسا عددا كبيرا من التأشيرات للمغاربة مقارنة بالسنة الماضية.

وأبرز لودريان، في لقاء صحفي مشترك عقب مباحثاته مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، أنه تم منح أكثر من 400 ألف تأشيرة للمغاربة من طرف مختلف القنصليات الفرنسية المتواجدة بالمملكة. وسجل أن ارتفاع هذا الرقم "الهام جدا" بنسبة 10 في المئة سنويا يظهر "جاذبية" العلاقات بين المغرب وفرنسا، مشيرا إلى أنه بالنظر إلى تدفق الطلبات التي يتعين معالجتها، فإن هناك آجالا محددة للإجراءات المعمول بها في هذا الاطار.

وقال "إنه نبأ سار لعلاقاتنا، ولكن يجب تدبيره على أفضل وجه ممكن" ، مشيرا إلى أن الموظفين العاملين في قنصليات فرنسا بالمغرب يقومون بذلك "بعزم كبير" بشكل يمكن طالبي التأشيرات من الاستجابة لطلباتهم في أقرب الآجال.

وأكد رئيس الدبلوماسية الفرنسية، من جهة أخرى، أن تكلفة التأشيرة لم تعرف أي زيادة، مضيفا أن بلاده تخضع للقوانين الأوروبية المتعلقة بهذا الموضوع.

وبخصوص العلاقات الاقتصادية الثنائية، أشاد لو دريان بـ "علاقة اقتصادية مهمة"، مذكرا بأن أكثر من 900 شركة فرنسية متواجدة بشكل مباشر أو غير مباشر فوق التراب المغربي محدثة بذلك آلاف الوظائف.

وتابع لودريان أنه "لدينا إرادة للاستمرار معا في شراكة حقيقية، والتي تم تجسيدها بشكل خاص خلال تدشين القطار الفائق السرعة والتي تعزيزت أيضا بقرار تشغيل محطة نور لتوليد الطاقة الشمسية"، معتبرا أن كل هذا ييرز نجاح العلاقات الاقتصادية الثنائية، والتي تسهم في تنمية بلد ومنطقة بأكملها.

وبعد أن دعا إلى إبراز الشراكات الصناعية بين البلدين، أشار لو دريان إلى أن "الاجتماع الرفيع المستوى الذي سنعقده قريبا سيمكننا من دعم هذا التوجه الرئيسي".

الأحد 18:00
مطر خفيف
C
°
15.55
الأثنين
16.27
mostlycloudy
الثلاثاء
17.37
mostlycloudy
الأربعاء
20.7
mostlycloudy
الخميس
16.79
mostlycloudy
الجمعة
16.14
mostlycloudy