المغرب يَخسر 300 مليون دولار سنويا من عائدات تصدير "الباريت" إلى نيجيريا

لازالت تداعيات فيروس كورونا المستجد، تُلقي بضلالها على الاقتصاد المغربي والعالمي، خاصة في مجال الصادرات والواردات، التي تراجعت بشكل كبير، وتسير نحو مزيد من التراجع، مثلما هو الحال مع صادرات المغرب من المعادن.

وفي هذا السياق، كشفت مصادر إعلامية نيجرية، نقلا عن وزير المعادن وتنمية الصلب النيجري، أن نيجريا ستعمل على إيقاف وارداتها من معدن "الباريت" (معدن مكون من كيبرتات الباريوم) الذي يُستعمل في صناعة النفط والغاز، من أجل إدخار الأموال لأغراض أخرى لمواجهة تداعيات كورونا.

ووفق ذات المصادر، فإن نيجيريا تستورد هذا المعدن من المغرب لاستعماله في صناعة النفط والغاز باعتبار نيجيريا من أكبر الدول المنتجة للنفط والغاز في العالم، لكن نظرا لانخفاض عائدات النفط في العالم قررت إيقاف وارداتها من الباريت المغربي.

وأوضح الوزير النيجيري، أولميلوكان أديبيت، أن نيجيريا تستورد من المغرب بشكل سنوي معد الباريت بقيمة تصل إلى 300 مليون دولار أمريكي، وبإيقاف هذا الوارادت، فإن نيجريا ستدخر هذه القيمة المالية من أجل استخدامها في أغراض أخرى لتعزيز الاقتصاد.

وأشارت المصادر الإعلامية النيجيرية، أن ما قامت به وزارة المعادن وتنمية الصلب، قامت به وزارات أخرى من أجل تقليل الواردات لادخار المداخيل المالية، لتعزيز القطاعات الاقتصادية داخل نيجيريا، من أجل مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وتُعتبر نيجيريا مثلها مثل باقي أغلب بلدان العالم، التي تأثرت بفيروس كورونا المستجد من الناحية الاقتصادية، خاصة في مجال صادرات النفط والغاز التي تراجعت عائداتهما بشكل كبير، الأمر الذي أحدث خللا في السيرورة الاقتصادية للبلد.

ومن جهة أخرى، فإن المغرب سيخسر 300 مليون دولار نتيجة إيقاف نيجيريا استيراد الباريت من المملكة، الأمر الذي سيفاقم التراجعات المغربية في مجال الصادرات نحو الخارج، حيث هَمّ التراجع مختلف القطاعات خلال فترة كورونا.

الثلاثاء 21:00
غيوم متفرقة
C
°
21.04
الأربعاء
20.79
mostlycloudy
الخميس
20.7
mostlycloudy
الجمعة
19.93
mostlycloudy
السبت
22.91
mostlycloudy
الأحد
23.73
mostlycloudy