المغرب يُزيح فرنسا ويُصبح أكبر مُورِد لسوق "الخضروات والفواكه" الإسبانية

أصبح المغرب، يُنافس فرنسا، من حيث نمو وارداته من الفواكه والخضروات الطازجة تجاه السوق الإسبانية، إذ ارتفعت خلال الربع الأول من العام الجاري بـ4 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وبلغت قيمة "توريد" المغرب للسوق الإسبانية 264 مليون أورو، معززًا موقعه كأكبر مورد لإسبانيا للخضر والفواكه، حيث باتت وارداته تمثل 33 في المائة من إجمالي الواردات الإسبانية.

وجرى تحليل بيانات حصلت عليه شركة الإستشارة الأوروبية "FEPEX" من طرف إدارة الجمارك والضرائب بإسبانيا والمغرب، إذ كشفت أنه من حيث الحجم، بلغت واردات المغرب تجاه إسبانيا 137.760 طن، بنسبة 11 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

وتُظهر بيانات الربع الأول أهمية المغرب كمورد للسوق الإسبانية، حيث ارتفعت الواردات بقوة في السنوات الخمس الأخيرة، بما يمثل 32 في المائة من الإجمالي الإسباني و51 في المائة من إجمالي الواردات من خارج الاتحاد الأوروبي.

وارتفعت المشتريات من المغرب من 70.420 طن في عام 2015 إلى 137.670 طن في عام 2019  ومن حيث القيمة بلغت125.5 مليون أورو إلى 264 مليون أورو.

وفيما يتعلق بالواردات من دول الاتحاد الأوروبي، تعد فرنسا أكبر مورد لإسبانيا، حيث تبلغ 295،565 طنًا و116 مليون أورو، وفقًا لبيانات دائرة الجمارك والضرائب الخاصة.

وفقًا لـ FEPEX فإن النمو القوي في الواردات الإسبانية من الفواكه والخضروات القادم من المغرب يرجع بالأساس إلى الاختلافات الكبيرة بين المعايير التنظيمية والعمالية والاجتماعية والبيئية والصحة النباتية في إسبانيا والاتحاد الأوروبي وتلك الخاصة بالمغرب، والتي لا تفرض أيّ اجراءات "صارمة" على طريقة العمل من الناحية "العمال" و"الإيكولوجية".

الثلاثاء 0:00
غيوم متناثرة
C
°
18.28
الثلاثاء
18.63
mostlycloudy
الأربعاء
19.37
mostlycloudy
الخميس
21.11
mostlycloudy
الجمعة
20.93
mostlycloudy
السبت
21.04
mostlycloudy