الملك يُؤنب "العقليات البنكية القديمة" ويَدعو القطاع المالي لدعم التشغيل

وجه الملك محمد السادس، عبر خطابه أمام أعضاء البرلمان بمجلسيه اليوم الجمعة في افتتاح السنة التشريعية، تأنيبا لـ"العقليات البنكية القديمة"، داعيا القطاع المالي إلى المساهمة الفعالة في تحقيق التنمية وتوفير فرص الشغل، عبر دعم الشباب والمقاولات الصغرى والمتوسطة.

وخلال حديثه أمام النواب والمستشارين قال الملك إن القوانين مهما بلغت جودتها يبقى تنزيلها رهينا بإيجاد التمويل، معتبرا أن جهود الدولة في هذا الصدد وحدها لا تكفي، لذلك لا بد من انخراط القطاع الخاص وتحديدا القطاع المالي والبنكي الذي "لا يقتصر دوره على توقيع الأوراق، بل أيضا الالتزام بعقد أخلاقي مرجعه الضمير".

وأورد الملك أن القطاع البنكي في المغرب يتميز بالقوة، كما أن النظام المالي المغربي يخضع للمراقبة من طرف مؤسسات ذات كفاءات عالية، لذلك لم يعد مقبولا أن تبحث الأبناك فقط "عن الربح السريع والمضمون"، الذي يُصَعِّب على الشباب الوصول إلى القروض ويحد من دعم المقاولات الصغرى.

وتابع العاهل المغربي "أعرف أنه من الصعب جدا تغيير بعض العقليات البنكية القديمة التي تعيق الاستثمار"، لذلك أَعلنَ عن مخطط جديد ينفتح على المقاولات الصغرى ومقاولات التشغيل الذاتي بشكل أكبر، والذي أناط بالحكومة وبنك المغرب مسؤولية إعداده قائلا إنه سيتابعه شخصيا.

وأورد الملك أن هذا المخطط سيقوم على ثلاثة أسس، يتمثل أولها في تمكين أكبر عدد من الشباب من الحصول على القروض البنكية، وثانيها في دعم المقاولات الصغرى والمتوسطة وخاصة منها العاملة في مجال التصدير نحو إفريقيا، وثالثها في تسهيل ولوج المواطنين للخدمات البنكية، بمن فيهم العاملين في القطاع غير المنظم.

الأثنين 18:00
غيوم متفرقة
C
°
15.6
الثلاثاء
18.25
mostlycloudy
الأربعاء
18.63
mostlycloudy
الخميس
21.57
mostlycloudy
الجمعة
20.11
mostlycloudy
السبت
16.83
mostlycloudy