المنتخب المغربي يَحل ضيفا على نظيره الموريتاني وعينه على حجز تذكرة العبور إلى الـ CAN

يحل المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم يوم الجمعة المقبل ضيفا على نظيره الموريتاني لحساب الجولة الخامسة من إقصائيات كأس إفريقيا للأمم – الكاميرون 2021 (المجموعة الخامسة)، وعينه على حجز تذكرة العبور الى العرس الافريقي حيث تفصله نقطة واحدة فقط لبلوغ هذا الهدف، سيما وأنه يتصدر مجموعته برصيد 10 نقاط، يليه منتخب موريتانيا برصيد 5 نقاط، ثم بوروندي 4 نقاط، وأخيرا إفريقيا الوسطى 3 نقاط.

ويبدو أن المباراة التي ستجرى على أرضية ملعب شيخا ولد بويديا بالعاصمة نواكشوط في حدود الساعة الثامنة مساء، وسط حضور جماهيري حددته الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم في 900 شخص في اطار احترام تام للبرؤوتوكول الصحي لمكافحة فيروس كورونا المستجد ،ستشهد ندية قوية بين المنتخبين المغاربيين، ذلك أن مهمة منتخب أسود الاطلس، وإن كان مرشحا على الورق لتحقيق الفوز، بحكم ترسانة نجومه التي تؤثث مختلف الدوريات الأوربية، لن تكون بالسهلة في انتزاع بطاقة التأهل أمام منتخب "المرابطين" المتحسم للتوقيع على نتيجة ايجابية امام أحد عمالقة القارة السمراء، والطامح لتعزيز حظوظه من أجل التأهل للنهائيات للمرة الثانية على التوالي.

ويخوض المنتخب الوطني المغربي مواجهة الجمعة القادم في ظل عدة مستجدات همت بالخصوص التركيبة البشرية، حيث يترقب الممتبعون الرياضيون و معهم عشاق "أسود الأطلس" بشغف كبير الظهور الأول لكل من المهاجم منير الحدادي نجم نادي اشبيلية الاسباني والمدافع الأيسر آدم ماسينا، لاعب واتفورد الإنجليزي، بعد تأهيلهما من طرف الفيفا للعب بصفوف "الأسود"، حيث يشكل استدعاؤهما قيمة مضافة كبيرة على مستوى الخط الامامي والدفاع الايسر الذي شكل مصدر قلق دائم للناخب الوطني وحيد حليلوزيتش.

وأبدى اللاعبان اللذين التحقا أول أمس الاثنين بالمعسكر الإعدادي لـ"النخبة الوطنية"، بالمركب الرياضي محمد السادس في المعمورة، حماسا كبيرا في حمل الألوان الوطنية، حيث عبر منير الحدادي، في تصريح للموقع الرسمي للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم عن سعادته بالتحاقه بالمنتخب الوطني، مؤكدا رغبته في تحقيق العديد من الإنجازات رفقة المنتخب المغربي، وفي مقدمتها الفوز بكأس أمم أفريقيا والتأهل لمونديال قطر 2022، ومعربا في الوقت ذاته عن امتنانه الكبير للجمهور المغربي الذي سانده في الفترة لعصيبة التي قضاها بعيدا عن المنتخب.

بدوره أعرب آدم ماسينا، عن سعادته و فخره بتلبية دعوة الناخب الوطني ، مشيدا بالحفاوة التي حظي بها والأجواء أكثر من رائعة السائدة في المعسكر التدريبي، مبرزا أنه سيبدل قصارى جهده لمساعدة المجموعة لتحقيق الأهداف المسطرة.

وبرأي العديد من المتتبعين الرياضيين فإنه مع انضمام آدم ماسينا لمعسكر المنتخب المغربي يكون وحيد حاليلوزيتش قد طرق آخر مسمار في تشكيلة الأسود باستكمال صفوفه، حيث كان الناخب الوطني يشتكي باستمرار من ضعف الرواق الأيسر وعدم اقتناعه بالمردود التقني للاعب حمزة منديل، إضافة لفشل عدد من لاعبي الدوري المحلي في شغل هذا المركز الذي كان يمثل أحد ثغرات المنتخب المغربي.

وبالعودة الى حتيات اللقاء، فقد كان الناخب الوطني، قد شدد خلال الندوة الصحفية للكشف عن لائحة اللاعبين المنادى عليهم للمشاركة في لقاءي موريتانيا والبوروندي، أن العناصر الوطنية مطالبة بتحقيق الفوز لاغير في المبارتين المقبلتين أمام موريتانيا وبوراندي، مبرزا أن الجاهزية والاستحقاق هما المعيار في اختيار هذه اللائحة التي تضم وجوها جديدة أبانت عن علو كعبها وتحذوها الرغبة في المنافسة وفرض الذات كرويا.

وجدد حاليلوزتش التاكيد على "أن ثقافة الفوز مهمة ونكسبها حينما نفوز بمباراة صعبة خارج الميدان"، مبرزا أن المعسكر التدريبي الذي تخوضه العناصر الوطنية تحسبا للمبارتين، يكتسي أهمية قصوى لمواصلة الإشتغال على الجانب الذهني والأداء الجماعي بغية تحقيق نجاعة أكثر والظهور بمستوى أفضل.

واعتبر حاليلوزيتش أن مواجهة المنتخبات الإفريقية تتطلب الإشتغال على العمل الجماعي والقوة الذهنية، معربا عن ثقته في قدرة العناصر الوطنية على تقديم الأفضل في منافسات كأس إفريقيا للأمم وإقصائيات كأس العالم.

في الجهة المقابلة، شد الناخب الموريتاني، كورينتان مارتينز، أن مواجهة المغرب ستكون مصيرية، موضحا أن "المباراة ضد المنتخب المغربي تكتسي أهمية قصوى، إذ ستقرر بشكل كبير في مصير التأهل".

وقال مارتيتنز خلال تصريح صحفي عقب الحصة التدريبية التي أجرتها كتيبته أول أمس الإثنين "علينا أن نكون في أتم جاهزيتنا يوم الجمعة، لا سيما وأننا سنواجه منتخبا يتميز بتركيبة بشرية قوية، تضم لاعبين يمارسون في مستويات عالمية، لكننا نملك الحافز الذهني لصنع الفارق".

واستطرد "نحن على بعد مبارتين فقط في سباق التأهل، وعلينا جمع أكبر عدد ممكن من النقاط للعبور لنهائيات كأس أمم أفريقيا القادمة".

و في قراءة لتاريخ المواجهات الرسمية بين المنتخبين المغربي والموريتاني، يلاحظ أنهما التقيا في 9 مناسبات انتهت سبعة منها لصالح "أسود الأطلس" فيما حسم التعادل مبارتين، علما أن أول مواجهة جرت في 14 أكتوبر 1976 في العاصمة السورية دمشق برسم الألعاب العربية وعادت نتيجتها لصالح المنتخب المغربي بثنائية نظيفة، في حين دارت آخر مواجهة في 19 نونبر 2019 بالرباط برسم اقصائيات كأس أفريقيا للأمم 2021 وانتهت بالتعادل السلبي صفر لمثله .

السبت 0:00
غيوم متفرقة
C
°
17.65
السبت
20.7
mostlycloudy
الأحد
20.01
mostlycloudy
الأثنين
21.76
mostlycloudy
الثلاثاء
21.8
mostlycloudy
الأربعاء
20.75
mostlycloudy