الموسم الفلاحي يدخل مرحلة "حرجة" بفعل شح التساقطات.. وأثمنة المواشي تنهار

يبدو أن الموسم الفلاحي الحالي، سيكون "كارثيا" على المناطق التي تعتمد على الفلاحة البورية، حيث العديد من المحاصيل الزراعية تضررت بشكل كبير بفعل تأخر التساقطات المطرية، هذا الموسم.

منطقة الغرب، كباقي مناطق المغرب عرفت هذه السنة تساقطات مطرية ضعيفة جعلت العديد من الزراعات الكبرى مثل الشمندر، والفول، والحمص، ونوار الشمس، وكذا الأشجار المثمرة تعاني من من نقص كبير بفعل تأخر الأمطار الموسمية هذه السنة، وهو ما جعل الموسم الفلاحي يدخل مرحلة "الخطر" في ظل التأثيرات التي أصبحت بادية على المحاصيل.

تأخر التساقطات المطرية لهذه السنة أحدث العديد من الأضرار عند الفلاحين، حيث بدأت تظهر معالم شح في المياه الجوفية، ونقص في مياه السدود المخصصة للسقي، كما أن هناك نقص حد في كلء الماشية، مما جعل أثمنة الأعلاف ترتفع بشكل صاروخي، وسعر المواشي ينخفض بشكل كبير وهو ما تسبب في أضرار كبيرة للفلاحين الصغار تحديدا، في الوقت الذي مازالت وزارة الفلاحة لم تتدخل لتقييم هذه الأضرار أو مد يد المساعدة للفلاحين المتضررين.

وطالب العديد من الفلاحين في ظل هذا الواقع الذي وصفه العديد منهم بـ"المزري" بدعم وزارة الفلاحة والصيد البحري لتأمين محاصيلهم، مع وضع خريطة للمناطق المتضررة من قلة التساقطات والتي تضررت فيها المحاصيل بشكل كبير، وربما إدخالها في خانة "المناطق المنكوبة"، في ظل الخسائر الكبيرة التي تعرفها.

هذا، وتعاني العديد من المناطق في الجهات المختلفة للمغرب من شح في المياه، حيث طالب الفلاحون في هذه المناطق من وزارة الفلاحة والصيد البحري مَدهم بصهاريج مائية، وكذا التدخل في أثمنة الأعلاف لخفض أثمنته، مع إعادة جدولة ديونهم مع الأبناك في ظل موسم فلاحي صعب، لن تكون نتائجه ومحاصيله قادرة على تغطية المصاريف التي تحملها الفلاحون عند بداية الموسم.

الأثنين 15:00
غيوم متفرقة
C
°
24.25
الثلاثاء
23.95
mostlycloudy
الأربعاء
24.86
mostlycloudy
الخميس
24.79
mostlycloudy
الجمعة
24.84
mostlycloudy
السبت
23.84
mostlycloudy