بتنسيق مع المخابرات المغربية والـFBI.. إسبانيا تُعلن عن اعتقال "جهادي" مُدرّب على القتال

أعلنت وزارة الداخلية الإسبانية الجمعة، أن الشرطة تمكنت من اعتقال"جهادي" بمنطقة ماتارو التابعة لإقليم برشلونة بشمال البلاد، مشيرة إلى أن المُعتقل هو شخص من جنسية مغربية وقد قدم من سوريا ودخل إلى الحدود الأوروبية عبر تركيا.

وحسب وكالة الأنباء الإسبانية غير الرسمية "أوروبا بريس"، فإن الشخص المُعتقل هو "جهادي" مدرّب على القتال، حيث خاض عدة تدريبات، وهو ينتمي إلى "المقاتلين الأجانب" الذين كانوا قد دخلوا إلى الأراضي السورية من أجل الانضمام إلى الحركات الجهادية التي تقاتل النظام.

ووفق ذات المصدر، فإن عملية الاعتقال جاء بناء على تحقيقات شاركات فيها العديد من الأطراف الأمنية الدولية، من بينها المخابرات المغربية ممثلة في جهاز "DGST"، ومكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي "FBI"، إضافة إلى الأوروبول وجهاز الأمن النمساوي.

وأضافت وكالة الأنباء المذكورة نقلا عن بلاغ لوزارة الداخلية الإسبانية، أنه تزامنا مع اعتقال "الجهادي" المعني في برشلونة، جرى في عملية مشتركة اعتقال "جهادي" آخر في النمسا، وهو بدوره من أصول مغربية، وقد دخل بدوره إلى أوروبا عبر الحدود التركية.

هذا، وتجدر الإشارة إلى أنه ليست هذه المرة الأولى التي تنسق فيها الأجهزة الأمنية الإسبانية مع المخابرات المغربية لتوقيف أو اعتقال أشخاص مطلوبين في قضايا الإرهاب أو قضايا أخرى، حيث سبق أن تم اعتقال عدد من المطلوبين في إسبانيا بتنسيق مع الأجهزة الأمنية المغربية.

ويُعتبر المغرب من بين أبرز البلدان التي تنشط دوليا في مكافحة الإرهاب وترصد الأشخاص الذين يشكلون خطرا على الأمن العالمي، وعلى رأسهم "الجهاديون" الذين يحاولون في السنوات الأخيرة الخروج من الأراضي السورية والتوجه إلى بلدان أخرى تحت هويات مزيفة.

وقد تم مؤخرا اعتقال شخص في الولايات المتحدة الأمريكية، يشتبه في كونه كان يخطط للقيام بعمليات إرهابية، وقد ذكرت السلطات الأمنية الأمريكية، أن اعتقال هذا الشخص كان بتعاون وتنسيق أمني مع الأجهزة الأمنية المغربية.

الأحد 21:00
غيوم متفرقة
C
°
22.2
الأثنين
22.33
mostlycloudy
الثلاثاء
22.47
mostlycloudy
الأربعاء
22.01
mostlycloudy
الخميس
23.78
mostlycloudy
الجمعة
26.49
mostlycloudy