بركة: المياه العادمة ستُستخدم في المنتجات الفلاحية مستقبلا.. وماء السدود يتعرض للسرقة خلال توزيعه

أعلن نزار بركة، وزير التجهيز والماء، اليوم الثلاثاء في جلسة عمومية لمجلس المستشارين، أن التساقطات المطرية المتراجعة تسببت في تراجع المخزون المائي على المستوى الوطني وخاصة على مستوى السدود، مبرزا أن الحكومة اتخذت عدة قرارات من أجل ترشيد استخدام المياه ومواجهة الطلب المتزايد عليها بما في ذلك خطة إنجاز 15 سدا بقدرة تعبئة عالية سنة 2022، إلى جانب تصفية وإعادة استخدام المياه العادمة.

ووفق بركة فإن التساقطات المطرية تراجعت هذه السنة مقارنة مع السنة الماضية بنسبة 33 في المائة، لكن العام الحالي شهد تراجعا أكبر بالمقارنة مع التساقطات المطرية المسجلة خلال سنة متوسطة بمعدل وصل إلى 79 في المائة، مبرزا أن من بين الخطوات التي اتخذتها المملكة لمواجهة هذا الإكراه إتمام بناء 4 سدود كبرى خلال سنة 2021 بقيمة 3,58 مليار درهم، على أن يكتمل إنجاز 15 سدا آخر السنة المقبلة بتكلفة 21,46 مليار درهم.

وأعلن الوزير أن الحكومة الحالية اتخذت قرارا بمنع سقي جميع الفضاءات الخضراء وملاعب الغولف بالمياه الصالحة للشرب، وفرضت استعمال المياه العادمة التي أعيدت معالجتها، وهو الأمر الذي يُطبق حاليا في مدينتي مراكش والرباط وسيُطبق مستقبلا في جميع المدن المغربية، مبرزا أن خطة تثمين المياه العادمة ستنتقل، على المدى المتوسط، إلى استعمالها في سقي بعض المنتجات الفلاحية.

وأوضح بركة أن التراجع المسجل في التساقطات المطرية خلق إشكالات كبيرة، على رأسه التباين الكبير في نسب ملء السدود على المستوى الوطني لدرجة وصول بعض الأحواض إلى مستوى خطير جدا، مبرزا أن الحكومة بدأت في مراقبة الموارد المائية بشكل يومي وفي البحث عن موارد مائية جديدة، خاصة الجوفية لسد الخصاص.

وقال الوزير المكلف بقطاع الماء إنه يجري الآن وضع برنامج عمل لتركيب التجهيزات الضرورية ومنصات الضخ العائمة في السدود للاستغلال الكامل للمخزون المائي، مبرزا أن بعض القنوات تضيع منها 30 في المائة من الإمكانيات المائية للعديد من الأسباب، من بينها سرقة المياه خلال مرورها بقنوات التوزيع.

السبت 9:00
مطر خفيف
C
°
10.82
الأحد
13.53
mostlycloudy
الأثنين
12.58
mostlycloudy
الثلاثاء
12.73
mostlycloudy
الأربعاء
12.04
mostlycloudy
الخميس
12.95
mostlycloudy