بسبب "الاستعانة بالمغرب".. 6 نقابات تحتج في فرنسا على تخفيض عدد الوظائف

خرج المئات من عمال إحدى أكبر مؤسسات التسويق والإعلانات بفرنسا، للاحتجاج في 6 مدن كبرى، استجابة لدعوة أطلقتها 6 نقابات، تعبيرا عن غضبهم من تقليص الوظائف والاستعانة بخدمات خارجية بعدة دول من بينها المغرب، الشيء الذي يقولون إنه تسبب في زيادة ضغط العمل على الأجراء بفروع المؤسسة.

وبدأت منذ الخميس احتجاجات وإضرابات 2800 عامل تابعين لشركة "سولوكال" بمدن ليون وبوردو وليل ونانسي ورين وبولونيي، بسبب التسريح المتواصل للعمال منذ 2018 نتيجة اتخاذ الشركة عدة إجراءات بديلة من بينها الاستعانة بخدمات مؤسسات خارجية في المغرب والبرتغال وجزر موريس، وفق ما كشفت عنه نقابة "القوة العاملة"، وهي إحدى النقابات الداعية للإضراب.

وأوضحت النقابة أن الخطة التي انطلقت العام الماضي أدت إلى إلغاء 1300 وظيفة عن طريق إغلاق مجموعة من وكالات الشركة والرفع من الالتزامات المنوطة بالأجراء المتبقين، بالإضافة إلى الاستعانة بجهات خارجية، وهو الأمر الذي أدى إلى تحسن الوضع المالي للشركة لكنه في المقابل أضر بالوضع الاجتماعي للعمال الذين وجدوا أنفسهم مطالبين بتحمل أعباء مهنية أكبر.

واعتبرت النقابات أن الخطوة التي قامت بها بالأمس تعد "رصاصة تحذيرية فقط" حيث توعدت بتصعيد احتجاجاتها في الشارع وتمديد فترة إضرابها، الشيء الذي يبدو أن إدارة "سولوكال" انتبهت إليه بالفعل، إذ دعت ممثلي المأجورين إلى عقد اجتماع يوم 27 نونبر المقبل لمناقشة الحلول الممكنة.

ومجموعة "سولوكال" تعد إحدى أبرز مؤسسات التسويق والإعلان الأوروبية ومن أهم الفاعلين في مجال الدعاية عبر الانترنت، وكانت إلى حدود سنة 2006 مملوكة لعملاق الاتصالات شركة "فرانس تيليكوم" التي ستغير اسمها فيما بعد إلى "أورانج"، قبل أن تدخل في أزمة ديون دفعت الشركة إلى بيعها لصناديق استثمارية، لتشرع في عملية إعادة هيكلة كبرى انتهت بتخفيض ديونها إلى الثلثين لكنها أضرت في المقابل بالوظائف.

الأحد 3:00
سماء صافية
C
°
7.98
الأثنين
10.54
mostlycloudy
الثلاثاء
11.99
mostlycloudy
الأربعاء
11.69
mostlycloudy
الخميس
14.36
mostlycloudy
الجمعة
15.59
mostlycloudy