بسبب عطلة عيدي الفطر والأضحى.. حزب "فوكس" يتهم حكومة سبتة بـ"أسلمة" المدينة و"الخضوع" للمغرب

أعلن حزب "فوكس" الإسباني اليميني المتطرف، أمس الثلاثاء، عبر رئيس فرعه في سبتة، خوان سيرخيو ريدوندو، إنه سيقف ضد مقترح العطل السنوية الرسمية الخاصة بسنة 2022 والذي ستقدمه الحكومة المحلية، باعتباره يمثل "تهديدا للهوية السياسية والتاريخية والثقافية" في سبتة، متهما الحزب الشعبي الذي ينتمي له رئيس حكومة المدينة، خوان فيفاس، والذي يقود أغلبية البرلمان المحلي، بـ"أسلمة سبتة والخضوع للمغرب".

واعتبر ريدوندو أن تضمين جدول العطل توقيف العمل بشكل رسمي خلال عيدي الفطر والأضحى، يعتبر "خيانة" لإسبانيا وللناخبين الذين صوتوا للحزب الشعبي، موردا أن حزبه "لن يقع في الفخ" ولن يوافق على هذا المقترح، بل قرر "القطيعة التامة" مع الحزب الذي يقود الأغلبية، لأنه، حسب رأيه، سلم نفسه لمحاولات "تغريب سبتة"، معتبرا أن هوية المدينة "أوروبية غربية بجذور مسيحية، ولا يجب تضمين الاحتفالات بالأعياد الغريبة عن الهوية الإسبانية ضمن العطل الرسمية".

وقال ريدوندو إن حزبه يعطي للحرية لجميع الناس للصلاة كيف ما يريدون، لكنه اعتبر أن كونهم غير مسيحيين لا يعطيهم الحق في التوقف عن العمل خلال مناسبات غير مسيحية، موردا أن احتفالات باقي الطوائف يجب ألا تظهر في التقويم الرسمي وجدول العمل بالمدينة، ليخلص إلى أن ما يجري يمثل "خطرا قاتل على الهوية"، لذلك تعهد بحذف كل تلك المناسبات من قائمة العطل وبـ"تنظيف" المدينة من "مظاهر الأسلمة" بمجرد وصوله إلى رئاسة الحكومة المحلية.

وأقحم القيادي في حزب "فوكس" المغرب مرة أخرى في هذا الصراع، معتبرا أن ما يقوم به الحزب الشعبي يمثل "خضوعا" للرباط، موردا أن هذا الطريق تسير فيه الأحزاب اليسارية وفي مقدمتها الحزب الاشتراكي العمالي الذي يقود الحكومة المركزية، إلى جانب الأحزاب التي تمثل المسلمين وذوي الأصل المغربي، وتحديدا حزب "كابالاس" والحركة من أجل الكرامة والمواطنة، علما أن نسبة المسلمين في المدينة ما بين المواطنين والمقيمين تصل إلى 45 في المائة.

الجمعة 6:00
غيوم متناثرة
C
°
15.55
السبت
15.74
mostlycloudy
الأحد
17.3
mostlycloudy
الأثنين
18.89
mostlycloudy
الثلاثاء
19.1
mostlycloudy
الأربعاء
18.3
mostlycloudy