بطل المغرب للدراجات ينسحب من الفريق الإسرائيلي بعد "ضغط عائلي"

أنهى المتسابق المغربي المهدي شكري، الجدل الذي رافق انضمامه إلى فريق إسرائيلي يستعد للمشاركة في طواف فرنسا الدولي، وذلك بعدما أعلن رسميا انسحابه من هذا الفريق وتوقيعه على عقد جديد مع فريق فرنسي، وذلك بعد رفض أفراد من عائلته الخطوة التي كان سيقدم عليها.

وأكدت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" في نسختها الفرنسية، أن شكري انفصل عن فريق "أكاديمية الدراجات الدولية" الإسرائيلي، وانضم إلى فريق "آ إس بيزونتين" للدراجين الهواة والذي يمارس في الدرجة الوطنية الأولى في فرنسا، معللا خطوته هذه بأن لها "دوافع عائلية"، في إشارة إلى رفض أفراد من أسرته حمله الألوان الإسرائيلية.

وكان الفريق الإسرائيلي قد استغل بشكل كبير انضمام المهدي شكري إلى صفوفه، باعتباره "أول دراج عربي ومسلم يمثل فريق إسرائيليا"، حيث أعلن مديره الرياضي، زاك ديمبستر، في تصريحات إعلامية أن مسؤولي الفريق أرادوا بذلك "تشكيل فريق متنوع قدر الإمكان يضم شبابا من مختلف الثقافات والمعتقدات من أجل التنافس باسم الرياضة".

لكن الدراج المغربي البالغ من العمر 23 والذي سبق أن أرجع خطوته هذه برغبته في تطوير مستواه وتحسين ظروفه المادية، تلقى انتقادات واسعة دفعته لإعادة التفكير في اختياره، خاصة بعدما اتضح أنه سيكون ضمن أفراد المجموعة الاحتياطية للفريق الإسرائيلي وليس ضمن متسابقي الصف الأول الذين سيشاركون في طواف فرنسا.

ويملك الدراج الشاب سجلا حافلا بالألقاب الوطنية والقارية والدولية، ففي العام الماضي حصل على بطولة المغرب للسباق ضد الساعة وحل وصيفا في الجائزة الكبرى لسباق الدراجات بـ"مارمو" الإيطالية، بالإضافة إلى حمله ألوان المنتخب الوطني في طواف المغرب، وهي كلها نتائج دفعت الفريق الإسرائيلي إلى التعاقد معه.

وسبق لشكري، المزداد في سويسرا، أن حمل ألوان فريق "ديمينسيون داتا" الإيطالي خلال الفترة ما بين 2017 و2019، لكن الفريق الإسرائيلي تمكن من إقناعه بارتداء ألوانه بعد حصوله على ترخيص الاتحاد الدولي للدراجات الذي يخول له المشاركة في الطوافات العالمية وعلى رأسها طواف فرنسا، وكان مديره الرياضي قد تعهد بتوفير "الظروف المناسبة" للبطل المغربي من أجل "التألق". 

السبت 9:00
مطر خفيف
C
°
10.82
الأحد
13.53
mostlycloudy
الأثنين
12.58
mostlycloudy
الثلاثاء
12.73
mostlycloudy
الأربعاء
12.04
mostlycloudy
الخميس
12.95
mostlycloudy