بعد أن اتهمها بوريطة بتدريب البوليساريو عن طريق "حزب الله".. إيران تنفي دعم الجبهة وتنتقد المملكة

نفت إيران، اليوم السبت، الاتهامات التي وجهها لها وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، بدعم جبهة البوليساريو الانفصالية وتزويدها بالسلاح لتهديد أمن المغرب ووحدته، مشيرة إلى أن تكرار تلك الاتهامات يأتي بسبب دعم المغرب لإسرائيل.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجیة الإيرانية، سعيد خطيب زاده، أن المغرب "غير قادر" على حل قضاياه الإقليمية، لذا يَقوم بدعم "الکیان الصهیوني المجرم"، بادعائه "اتهامات باطلة لا أساس لها ضد الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة"، على حد وصفه.

وأورد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن "الاتهامات الباطلة" للحکومة المغربیة ضد الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة تأتي فی سیاق "مساعدة أمریکا وإسرائيل فی المنطقة، وضد الأوفیاء للقضیة الفلسطینیة".

وأضاف خطيب زاده، أنه من "المؤسف أن المغرب الذي يترأس حالیا لجنة القدس، وفی ظروف یحتاج فیها العالم الإسلامي إلى الوحدة أکثر من أي وقت مضى، يصرف الانتباه عن القضیة الرئیسیة للعالم الإسلامي وهي مواجهة الاعتداء على القدس الشریف والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطینی وذلك تماشیاً مع دعم أهداف أعداء الأمة الإسلامیة".

وكان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج، ناصر بوريطة، قد أكد أن المغرب "يتخذ احتياطاته" بخصوص "التهديدات الإيرانية" الموجهة ضد أمن المواطنين المغاربة.

وأضاف خلال استضافته من طرف لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية المعروفة اختصارا بـ"آيباك"، أن طهران لا زالت مستمرة في تدريب وتسليح عناصر جبهة "البوليساريو" الانفصالية.

وخصصت المنظمة التي تقود اللوبي الإسرائيلي في الولايات المتحدة حيزا مهما من حوارها مع بوريطة للملف الإيراني، حيث تساءلت عن إمكانية التنسيق لمواجهة تهديدات طهران، وهو الأمر الذي أكده الوزير المغربي الذي قال إن الكثيرين يسمعون بالتهديد النووي الإيراني، لكن عليهم أن يعرفوا أيضا أن إيران وحزب الله يهددان منطقة شمال وغرب إفريقيا، مبرزا أن دعم النظام الإيراني لمسلحي البوليساريو يشكل مساسا بالوحدة الترابية للأراضي المغربية.

وقال وزير الخارجية إن طهران تمنح الأسلحة والتدريب لميليشيات الجبهة الانفصالية لتهديد المغرب، في الوقت الذي تنتشر فيه عناصر "حزب الله" الشيعية الموالية لها في منطقة الغرب الإفريقي، لكنه في المقابل أكد أن المغرب "منتبه" لهذه التهديدات ويعمل على التنسيق مع حلفائه لمواجتها، مشددا على أن إيران وحزب الله والبوليساريو توجد في صف واحد لزعزعة استقرار المغرب من خلال قضية الصحراء.

وكان المغرب قد قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران بشكل نهائي في ماي من سنة 2018، وحينها أعلن بوريطة أن هذه الخطوة أتت كرد على تورط إيران في التحالف مج جبهة "البوليساريو" الانفصالية عن طريق "حزب الله" اللبناني الشيعي الموالي لها، بغرض استهداف أمن المغرب ومصالحه العليا، موردا أن الرباط تتوفر على "أدلة ومعطيات وتواريخ تثبت تورط عنصر واحد على الأقل بالسفارة الغيرانية في الجزائر في تنظيم هذه العملية منذ سنتين على أقل تقدير".

السبت 0:00
غائم جزئي
C
°
16.63
السبت
18.12
mostlycloudy
الأحد
18.34
mostlycloudy
الأثنين
18.62
mostlycloudy
الثلاثاء
18.73
mostlycloudy
الأربعاء
19.23
mostlycloudy