بعد تونس ولبنان.. ليبيا تُجلي رعاياها العالقين في المملكة المغربية

كشفت مصادر إعلامية عربية، أن ليبيا عملت على إجلاء العشرات من رعاياها العالقين في المغرب، بعدما ظلوا هناك لأزيد من شهرين، بسبب إقدام المغرب في منتصف مارس الماضي على إغلاق حدوده لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد.

ووفق ذات المصادر، فإن طائرة ليبية حطت الرحال بمطار مصراتة في الأيام الأخيرة، وعلى متنها 117 مواطنا يحملون الجنسية الليبية، قامت السلطات الليبية بإجلائهم، وأجريت لهم تحاليل للتأكد من سلامتهم، وتبين أن الجميع سالمين من فيروس كورونا.

وأشارت المصادر ذاتها، أن ليبيا عملت في الأيام القليلة الماضية، على إجلاء عدد مهم من رعاياها من مختلف البلدان العالمية العالقين بها، وبالخصوص في أوروبا، حيث تم مؤخرا إجلاء أكثر من 340 ليبي وليبية على متن طائرتين قادمتين من أوروبا.

وتنضاف ليبيا إلى عدد من البلدان العربية التي عملت بدورها على إجلاء رعاياها العالقين في المملكة المغربية في الأسابيع الأخيرة، ومن أبرزهم، تونس ولبنان والكويت، الذين أجلوا العشرات من مواطنيهم الذين علقوا في المغرب بسبب إغلاق الحدود في شهر مارس.

وفي الوقت الذي تعمل الدول الأجنبية ونظيرتها العربية، على إجلاء رعاياها من المغرب، فإن الأخير، لازال يتلقى انتقادات واسعة من النشطاء المغاربة، بسبب إهمالهم للآلاف من المواطنين المغاربة الذين لازالوا عالقين في الخارج منذ أزيد من شهرين.

وقدرت مصادر عديدة، أن عدد المغاربة العالقين في الخارج يصل عددهم إلى 32 ألف شخص، العدد الأكبر منهم يوجدون عالقين في الدول الأوروبية، أبرزها إسبانيا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا، ولازالت الحكومة المغربية أو الوزارة المعنية بشؤون المغاربة في الخارج لم تخرج بأي تصريح بخصوص هذه الأزمة.

وكان رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، قد أعلن في وقت سابق، أن أزمة المغاربة العالقين في الخارج في طريقها إلى الحل قريبا، وهو ما رفع أمال المغاربة العالقين في الخارج باحتمالية إعادتهم إلى أرض الوطن قبل عيد الفطر، إلا أن آمالهم تبخرت ولازالوا ينتظرون تحقيق الوعد إلى غاية اليوم.

الثلاثاء 0:00
غيوم متفرقة
C
°
22
الثلاثاء
23.8
mostlycloudy
الأربعاء
25.21
mostlycloudy
الخميس
26.14
mostlycloudy
الجمعة
24.3
mostlycloudy
السبت
24
mostlycloudy