بعد حصوله على الجواز الأخضر.. بنشتريت يمثل التنس المغربي في بطولة أستراليا الكبرى

 بعد حصوله على الجواز الأخضر.. بنشتريت يمثل التنس المغربي في بطولة أستراليا الكبرى
الصحيفة - عمر الشرايبي
الأربعاء 6 يناير 2021 - 16:32

أنهى النجم الفرنسي إليوت بنشتريت، إجراءات حصوله على جواز السفر المغربي، من أجل تمثيل الراية الوطنية في قادم الاستحقاقات الدولية، وأقربها بطولة أسطراليا المفتوحة للتنس، أحد المحطات الأربع ضمن البطولتت الكبرى ال"Grand Chelem".

هذا وعلمت "الصحيفة"، من مصادر مطلعة، أن بنشتريت التحق بالعاصمة الرباط، من أجل حصوله على جواز السفر المغربي وإنهاء بعض الرتيبات الإدارية، قبيل ظهره الأول في ملاعب التنس، بعد أن قرر تمثيل بلد أصول والده، وذلك خلال باقي مسيرته الاحترافية، حيث بإمكان الجامعة الملكية للعبة الاعتماد عليه من أجل حمل القميص الوطني، خلال الاستحقاقات الدولية، خاصة على مستوى كأس "Davis" ودورات الألعاب الأولمبية.

صورة إليوت بنشتبجوازه المغرلي

وسافر بنشتريت، صوب دولة قطر، من أجل تدشين تمثيليته للعلم المغربي، خلال تصفيات بطولة أسطراليا المفتوحة، التي ارتأت رابطة اللاعبين المحترفين "ATP" أن تستضيفها ملاعب العاصمة الدوحة، في الفترة ما بين 10 و13 يناير، على أن تجرى النهائيات في الفترة ما بين ثامن و21 فبراير المقبلين، بملاعب مدينة ميلبورن.

ونشر بنشتريت (22سنة)، قبل أسابيع، تدوينة عبر صفحته على موقع التواصل الإجتماعي "انستغرام"، جاء فيها "تغيير كبير مقبل في مساري الرياضي بدءا من فاتح يناير..تمثيل المغرب بلد نشأة والدي سيكون شرف لي، كما أن تمثيله في كأس دايفس والألعاب الأولمبية سيحمل شعورا مماثلا"

وتابع "سأظل فرنسيا، لكن سألعب تحت ألوان المغرب في ملاعب التنس. أشكر فرنسا على الدعم والمساعدة في تطوير قدراتي، لكن البحث عن بلوغ درجة أكبر يحتاج تغييرا ما..الحماقة هي أن تفعل نفس الشيء وتنتظر نتيجة مختلفة.. ألبيرت أينشتاين"

ويعتبر إليوت بنشتريت، من المواهب الفرنسية في رياضة التنس، حيث يحتل حاليا الرتبة 223 ضمن تصنيف رابطة اللاعبين المحترفين ATP، بعد أربع سنوات في الميادين، كما أن أبرز إنجازاته تعود إلى سنة 2006، حين تمكن من بلوغ الدور الثاني لبطولة فرنسا المفتوحة "Rolland Garros"، بعد أن أزاح البريطاني كاميرون نوري، بثلاثة مجموعات نظيفة، قبل أن يتعثر أمام الصربي دوزان لازوفيتش.

هشام أرازي، البطل المغربي والعالمي السابق، كان له دور في إقناع الشاب بنشتريت من أجل تمثيل المنتخب المغربي، كما أن عودة الأخير للاستقرار والتدرب بمدينة المحمدية، بمعية أسرته الصغيرة، جعلاه يرفع رهان التغيير في مستقبله الاحترافي، بعد أن ظل يستفيد من عدة امتيازات في مشواره الرياضي بفرنسا، على غرار المشاركة في السبورة النهائية لعدة بطولات كبرى، عن طريق بطاقات الدعوة.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...