بعد عقدين من التبعية.. الـ ONEP يرهن "كهرباء" المغاربة للإماراتيين مجددا

أعلن المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، الجمعة، الفائت، تمديد التعاقد التي يربطه بشركة "طاقة" الإماراتية لشراء الطاقة الكهربائية المنتجة في هذه المؤسسة على مستوى الوحدات من 1 إلى 4 بالمحطة الحرارية للجرف الأصفر، من أجل إعادة بيعها للمغاربة، وهو الأمر الذي يطرح علامات استفهام حول جدوى هذه العملية ومدى تأثيرها على الأمن الطاقي الوطني.

وجرى تجديد التعاقد من طرف المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، عبد الرحيم الحافظي، ورئيس الإدارة الجماعية لشركة "طاقة المغرب"، عبد المجيد العراقي الحسيني، تحت الرئاسة المشتركة لوزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، محمد بن شعبون، ووزير الطاقة والمعادن والبيئة، عزيز رباح.

ووفق بلاغ لوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، فإن عملية التمديد ستمكن من مطابقة نهاية هذا العقد مع نهاية العقد المتعلق بالوحدتين 5 و6، بالإضافة إلى تحديث وتطوير منشآت المحطة عبر استثمار إجمالي يفوق 500 مليون دولار منها 1.5 مليار درهم كإتاوة دخول تسدد مباشرة بعد التوقيع.

وحسب الوزارة نفسها فإن هذه العملية تهدف أيضا لتثمين البنية التحتية المرتبطة بالمحطة وتفادي استثمارات إضافية مكلفة وبالتالي خفض كلفة الإنتاج، إلى جانب المساهمة في توطيد قدرات إنتاج المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب وتأمين إمدادات الطاقة الكهربائية في ظل ظروف ملائمة من حيث جودة الخدمة.

لكن في المقابل يمدد هذا العقد تبعية المغرب الطاقية لدولة الإمارات والتي تجاوزت العشرين عاما، حيث تم إبرام عقد شراء الوحدات من 1 إلى 4 بالمحطة الحرارية للجرف الأصفر سنة 1997، وتعتبر شركة الجرف الأصفر للطاقة "جليك"، التابعة للشركة الإماراتية "طاقة"، المزود الرئيسي للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، وحسب ما تكشف عنه معطياتها الرسمية فإنها تتولى تشغيل أكبر محطة لتوليد الكهرباء في المغرب، وتلبي حالياً نحو 50 في المائة من احتياجات الكهرباء في البلاد.

وكانت المؤسسة الطاقية المذكورة قد أطلقت سنة 2009 مشروع توسعة الجرف الأصفر عبر اتفاقية جمعت بين شركة "طاقة" والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب في المغرب بحضور الملك محمد السادس وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، وهو المشروع الذي تم في سنة 2014، ليزيد من الطاقة الإنتاجية للمحطة من 1356 إلى 2056 ميغاواط.

ورغم أن الشركة الإماراتية عملت على فتح الباب لمستثمرين مغاربة عبر طرح نحو 15 في المائة من أسهم شركة الجرف الأصفر أسهمها في بورصة الدار البيضاء على دفعتين، إلا أن الإماراتيين لا زالوا يحتفظون بالنسبة الأكبر من أسهم المؤسسة لصالح الشركة الأم "طاقة"، بأكثر من 85 في المائة.

الأثنين 6:00
غيوم قاتمة
C
°
21.56
الثلاثاء
19.53
mostlycloudy
الأربعاء
21.19
mostlycloudy
الخميس
21.32
mostlycloudy
الجمعة
21.5
mostlycloudy
السبت
21.26
mostlycloudy