بعد وفاة شابة إثر تلقي جرعة منه في مراكش.. هذه توصيات وتحذيرات منظمة الصحة العالمية بخصوص لقاح "جونسون"

تسبب الاستعمال الأول لتطعيم "جونسون آند جونسون" الأمريكي بالمغرب في حالة ذعر بعد ربطه بواقعة وفاة شابة تبلغ من العمر 27 عاما بمدينة مراكش وإصابة مجموعة من الملقحين بحالات الإغماء، وهو الأمر الذي يأتي في سياق يشهد فيه المغرب ارتفاعا متزايدا في حالات الإصابة بالنسخة المتحورة من فيروس "كوفيد 19" وتحاول خلاله المملكة دفع أكبر عدد ممكن من المواطنين للانخراط في الحملة الوطنية للتلقيح.

ولم يصدر عن وزارة الصحة أي بلاغ يوضح ما جرى، لكن التصريح الرسمي الوحيد المتوفر إلى حدود اللحظة هو الصادر عن المندوبية الجهوية للصحة بجهة مراكش آسفي، والذي نشره موقع الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، والذي نفت فيه مسؤولة التواصل وجود ما يثبت صلة بين اللقاح وحالة الوفاة، مبرزة أن نتائج التشريح الطبي التي ستحسم في الأمر لم تصدر بعد، كما شددت على أن الإغماء وارتفاع درجة الحرارة تصنف ضمن الأعراض الجانبية العادية للتطعيم المذكور.

وبالرجوع إلى معطيات منظمة الصحة العالمية، التي رخصت في مارس الماضي للتطعيم الأمريكي كأول لقاح من جرعة واحدة، والتي كان آخر تحديث لها بتاريخ 19 أبريل 2021، فإن "جونسون آند جونسون" لقاح آمن وفعال بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من حالات طبية تؤدي إلى زيادة مخاطر الإصابة بالمرض، على غرار فرط ضغط الدم وأمراض الرئة المزمنة وأمراض القلب الخطيرة وداء السكري.

وتشير المنظمة إلى أن الأشخاص المتعايشين مع فيروس "العوز المناعي البشري"، وهم أشد تعرضا لمخاطر الإصابة بالمضاعفات الوخيمة لمرض كوفيد 19، يمكنهم أيضا استعمال هذا اللقاح، موردة أن التجارب السريرية لم تشر إلى أي مصادر للقلق بخصوص سلامة استخدامه، لكنها أوصت بأن يُزوَّد الأشخاص المعروفة إصابتهم بالفيروس المذكور بالمعلومات والمشورة قبل التطعيم.

وتقول منظمة الصحة العالمية إنه يمكن تطعيم الأشخاص الذين سبق أن أصيبوا بكوفيد 19 بلقاح "جونسون آند جونسون" ولكن يُحبذ أن يؤجِّل هؤلاء الأشخاص التطعيم لمدة تصل إلى ستة أشهر بعد إصابتهم بعدوى الفيروس، وتربط الأمر بالسماح للأشخاص الذين يحتاجون للقاح على نحو عاجل بالحصول عليه قبلهم.

وفي المقابل، لا تحسم المنظمة في مدى سلامة استعمال اللقاح بالنسبة للنساء الحوامل، مبرزة أنه "لا يوجد إلا قدر ضئيل من البيانات لتقييم مدى مأمونية هذا اللقاح في الحمل، ويمكن للمرأة الحامل أن تحصل على التطعيم إذا كانت فوائد اللقاح التي تعود عليها تفوق المخاطر التي قد تترتب عليه"، خالصة إلى أنه يمكن تطعيم النساء الحوامل الشديدات التعرض لمخاطر الإصابة بعدوى الفيروس أو اللاتي يعانين من الاعتلالات المصاحبة التي تزيد من مخاطر إصابتهن بالمرض بعد استشارة مقدم الرعاية الصحية.

أما الفئات التي لا ينبغي أن تطعم باللقاح الأمريكي فتشمل الأشخاص الذين سبق أن أصيبوا بتفاعلات تحسس وخيمة ناتجة عن أي مكون من مكونات اللقاح، كما يجب ألا يُعطى لأي شخص تزيد درجة حرارة جسمه على 38,5 درجة مائوية، ويوصى بعدم إعطاءه للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً، إلى حين صدور نتائج المزيد من الدراسات الخاصة بهذه الفئة العمرية.

وقالت المنظمة إنه إلى غاية 19 أبريل 2021، يعد لقاح "جونسون آند جونسون" آمنا وفعالا في حماية الناس من الأخطار الوخيمة للغاية لمرض كوفيد 19، بما في ذلك الوفاة ودخول المستشفى والمرض الوخيم، مبرزة أنها تراقب الوضع عن كثب وتتواصل بشكل وثيق مع الوكالة الأوروبية للأدوية والوكالة الاتحادية للأدوية والجهات التنظيمية الأخرى حول العالم، وتتطلع إلى استعراض نتائج الوكالة الأوروبية للأدوية والولايات المتحدة بهذا الشأن.

وفي أبريل الماضي قالت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إنها رصدت 6 حالات وفاة عبر العالم من بين 6,8 ملايين شخص استخدموا لقاح "جونسون آند جونسون"، لكنها رغم ذلك أوصت بتعليق استخدامه مؤقتا، ليتبعها الاتحاد الأوروبي بعد أقل من أسبوع على بدأ توزيعه، ثم قامت جنوب إفريقيا بالإجراء نفسه، وكانت كوريا الجنوبية آخر الدول التي أعلنت الاشتباه في وجود علاقة بين استعمال هذا التطعيم وبين حالة وفاة سُجلت في 21 يونيو الماضي.

وكان المغرب قد توصل، أول أمس السبت، بأول دفعة من لقاحات "جونسون آند جونسون" وهي عبارة عن 300 ألف جرعة تبرعت بها الولايات المتحدة الأمريكية للمملكة في إطار برنامج "كوفاكس" الذي تشرف عليه منظمة الصحة العالمية، وشرعت مراكز التلقيح اليوم في استخدامه، من بينها مركز مخصص لمهنيي الفندقة في مراكش والذي شهدت حالة الوفاة.

الأثنين 21:00
غيوم متفرقة
C
°
21.04
الثلاثاء
23.02
mostlycloudy
الأربعاء
22.84
mostlycloudy
الخميس
22.51
mostlycloudy
الجمعة
21.89
mostlycloudy
السبت
21.78
mostlycloudy