بلاغ "الوينرز" ينذر بـ"ثورة" متجددة تحت شعار "الناصيري ارحل"

يعيش نادي الوداد الرياضي لكرة القدم، على صفيح ساخن، خلال الآونة الأخيرة، بعد ارتفاع مطالب المناصرين ولهجة خطابهم، مطالبين المكتب المسير، برئاسة سعيد الناصيري، التحرك لتدارك المرحلة العصيبة التي يمر منها الفريق "الأحمر"، خاصة بعد الإقصاء من كأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال والهزيمة في "ديربي" البطولة الاحترافية، أمام نفس الخصم؛ غريمه الرجاء الرياضي.

فصيل "الوينرز" المساند لفريق الوداد الرياضي، واصل التصعيد من لهجة خطاباته تجاه الرئيس سعيد الناصيري، بصفته المسؤول الأول على الصورة التي يظهر بها "الأحمر"، حيث لمح، من خلال بلاغه الأخير، الذي نشر، مساء أمس الثلاثاء، عبر الصفحة الرسمية للمجموعة على "فايسبوك"، (لمح) إلى سلك أساليب احتجاجية ضد السياسة الحالية للمكتب المسير، وذلك خلال الأسابيع المقبلة.

ووجه الفصيل "الودادي"، رسالة لباقي الجماهير التي تتهم "الوينرز" بالصمت والسكوت عما وصفته ب "الفساد"، مذكرين إياها أن ً"لسنا من هواة ركوب الأمواج، ولسنا ممن ينتظر أن تستاء الأمور حتى يتحرك، فلقد سبق أن عبرنا عن عدم رضانا سالفا حينما كانت الأمور بخير، واتهمنا الكثير منكم بالتشويش، وأننا مسخرون من أطراف معينة وأداة في يد جهات محددة"

وأضاف "وها نحن اليوم نؤكد لكم أننا لا نتحرك إلا وفق دراية تامة وشاملة لكل التوازنات وحساب كامل لشتى الموازين، وتعلمون جيدا أنه إن اتخذنا وتبنينا قرارا فلا نعود عنه أبدا حتى يتحقق المراد ولو أطبقت السماء على الأرض"، مردفا "وبناء على كل ما سبق، ترقبوا جميعا بيانا هاما للمجموعة في الأيام القليلة المقبلة حول الوضعية الراهنة للنادي، فكل شيء ممكن"

غموض بلاغ "الوينرز"، من خلال سطره الأخير، اعتبره البعض من المتتبعين للشأن "الودادي"، أنه بداية شرارة "ثورة" متجددة ضد رئاسة الوداد، كما كان عليه الأمر، قبل خمس سنوات، حين خاض أنصار الفريق "الأحمر" معركة ضد استمرار عبد الاله أكرم، رئيسا للفريق، التي اشتهرت حينها بحملة "أكرم ارحل"، قبل أن يخلفه على رأس إدارة مركب "بنجلون"، نائبه الأول، حينذاك؛ سعيد الناصيري، من خلال جمع عام استثنائي.

السبت 9:00
مطر خفيف
C
°
10.82
الأحد
13.53
mostlycloudy
الأثنين
12.58
mostlycloudy
الثلاثاء
12.73
mostlycloudy
الأربعاء
12.04
mostlycloudy
الخميس
12.95
mostlycloudy