بودريقة وحسبان.. بعدما ترأسا الرجاء يتصرعان في معقل أنصاره بـ "درب السلطان" للظفر بمقعد برلماني

صراع من نوع آخر ذلك الذي تشهده منطقة "درب السلطان" بمدينة الدار البيضاء، حيث تتنافس الأحزاب السياسية من أجل الظفر بأصوات المواطنين خلال الاستحقاقات التشريعية المقررة في 8 شتنبر الجاري، (صراع) بلغ ذروته بين مرشحي حزب التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري.

كعادته في كل محطة انتخابية، يعود سعيد حسبان، إلى أجواء التنافس، حيث يعول هذه المرة على الظفر بأحد المقاعد البرلمانية ضمن الدائرة الانتخابية "الفداء مرس السلطان"، وكيلا للائحة حزب الاتحاد الدستوري، مستفيدا من التجربة التي راكمها في التسيير المحلي داخل الجماعة الترابية، بالإضافة للشعبية التي اكتسبها إبان فترة رئاسته لفريق الرجاء الرياضي البيضاوي.

هذا، ويعول سعيد حسبان، الذي لمح إلى ترشحه مجددا لرئاسة الرجاء، خلال الجمع العام المقرر في 15 شتنبر، على استمالة أصوات شريحة كبيرة من أنصار الفريق "الأخضر"، معتمدا أيضا على كفاءة أحد الشباب الناشطين في العمل الجمعوي بالمنطقة، والذي كان مسؤولا داخل حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، قبل تقديم استقالته، في الأسابيع التي سبقت انطلاق الحملة الانتخابية لاقتراع 8 شتنبر.

أمام مرشح حزب "الحصان"، يخوض محمد بودريقة، أول محطة انتخابية في مساره السياسي الحديث، متسلحا بعضويته في المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، الذي يبقى المرشح الأول من أجل تصدر نتائج الانتخابات التشريعية، وفق تكهنات المراقبين.

واختار بودريقة في سباقه الانتخابي، أن ينزل بثقله في دائرته الانتخابية المحلية، وكيلا للائحة انتخاب أعضاء مجالس المقاطعات، من جهة، ووكيلا للائحة الانتخابات التشريعية البرلمانية، وهو الذي اكتسب شعبيته الكبيرة من خلال الفترة التي قضاها، أيضا، على كرسي رئاسة الرجاء، ما بين سنة 2012 و2016، وهو ما أكده من خلال "برومو" ترويجي لحملته الدعائية الرسمية.

وإن كانت صناديق الاقتراع فيصلا بين بودريقة وحسبان، خلال موعد 8 شتنبر، فإن الأنظار ستتركز على الفاعلين السياسيين، مجددا، في سباق العودة لرئاسة الرجاء، في انتظار أن تتضح الرؤية حول ترشحهما من عدمه، لخلافة الرئيس الحالي رشيد الأندلسي.

السبت 9:00
غيوم متفرقة
C
°
20.14
الأحد
19.85
mostlycloudy
الأثنين
18.87
mostlycloudy
الثلاثاء
19.08
mostlycloudy
الأربعاء
19.18
mostlycloudy
الخميس
20.01
mostlycloudy