بوريطة لبرلمانيين: الأولوية لقضية الصحراء لا للقضية الفلسطينية

فضل ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، الاعتذار عن حضور جلسة مجلس المستشارين اليوم الثلاثاء، على الرغم من أنها كانت مخصصة لمصادقة الغرفة البرلمانية الثانية على مشروعي قانون يتعلقان بترسيم الحدود البحرية للمملكة، وذلك تفاديا لأسئلة البرلمانيين حول موقف المغرب من "صفقة القرن".

لكن بوريطة لم يسلم رغم ذلك من أسئلة حول الموضوع عند حضوره في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس المستشارين، وتحديدا من برلمانيي حزب العدالة والتنمية والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، الذين طالبوه بتوضيح موقف المغرب من الأخبار التي راجت منذ أمس الاثنين استنادا لتقارير إعلامية أمريكية وإسرائيلية حول عرض الإدارة الأمريكية والحكومة الإسرائيلية الاعتراف بمغربية الصحراء مقابل تطبيع الرباط لعلاقاتها مع إسرائيل.

وفضل الوزير عدم الإجابة بشكل مباشر عن هذا الموضوع، قائلا إن المغرب "يؤسس موقف على ما هو رسمي لا على ما ينشر في الصحافة"، لكنه في المقابل جدد التأكيد على موقف الخارجية من خطة السلام الأمريكية المعبر عنه مؤخرا، والذي أشاد بـ"جهود السلام البناءة التي تقوم بها الإدارة الأمريكية الحالية بهدف التوصل إلى حل عادل ودائم ومنصف لهذا الصراع"، منوها أيضا بوجود "تقارب مع المبادئ والخيارات التي دافع عنها المغرب دائما بخصوص هذا الملف".

وفسر بوريطة موقف المغرب بكون مبادرة الرئيس دونالد ترامب تعد "أول مبادرة أمريكية تتبنى خيار حل الدولتين"، مضيفا أن الرباط تنظر إلى موقف السلطة الفلسطينية من هذه المبادرة باعتبارها صاحبة الشأن، ولكون الفلسطينيين وحدهم أصحاب الحق في القبول بأي خطة أو رفضها، داعيا إلى "وقف المزايدات السياسية"، قبل أن يعلق "يجب أن لا نكون فسلطينيين أكثر من الفلسطينيين".

وكان بوريطة قد رفض ما تحدث عنه مجموعة من المستشارين من كون القضية الفلسطينية تأتي في صدارة القضايا الوطنية للمغرب، مشددا على أن "الأولوية لقضية الصحراء"، غير أنه عاد وأكد على مساندة المغرب لحقوق الفلسطينيين التي قال إن أي خطة للسلام عليها أن تستحضرها، معربا عن دعم الرباط الدائم لموقف السلطة الفلسطينية.

السبت 15:00
مطر خفيف
C
°
17.97
الأحد
17.89
mostlycloudy
الأثنين
18.12
mostlycloudy
الثلاثاء
22.16
mostlycloudy
الأربعاء
22.33
mostlycloudy
الخميس
18.83
mostlycloudy