بَحث سويسري: الـOCP يُلوث “الجرف الأصفر” وآسفي بنفايات سامة – الصحيفة

بَحث سويسري: الـOCP يُلوث "الجرف الأصفر" وآسفي بنفايات سامة

علمت "الصحيفة" أن المكتب الشريف للفوسفاط، يُسارع الزمن لطمس معالم "تحقيق" أنجزه فريق بحث دولي مؤلف من ممثلين عن منظمتي (أنجز تحقيقا في ممارسات المكتب الشريف للفوسفاط الصناعية، وأجرى فريق البحث العديد من المقابلات مع عمال المكتب الشريف للفوسفاط والمتقاعدين منه والنقابيين والعاملين الصحيين وممثلي المجتمع المدني وصيادلة خلال فترة فبراير إلى مارس 2019 في موقعين: مواقع معالجة الفوسفات في OCP بمدينة آسفي وموقع "الجرف الصفر" واليوسفية.

وكشفت مصادر جيدة الإطلاع لـ"الصحيفة" أن مكتب التراب، ظل يُفاوض "المنظمات السويسرية" بغية اقناعها بالثأني في نشر تقريرها، وهو الشيء الذي رفضته المنظمات السويسرية، وطالبت بتقديم توضيحات في آجل معقول. 

المكتب الشريف للفوسفاط، حاول الرد على خلاصة تقرير فريق البحث السويسري، إذ قال إنه يحترم "المعاهدات الدولية والاتفاقيات المتعلقة بحماية البيئة" كما إنه يلتزم دائمًا بتنمية المجتمعات والزراعة ويدخل ذلك في إطار التنمية المستدامة. وكشف المكتب الشريف للفوسفاط أنه جرى دمج مفهوم التنمية المستدامة مع استراتيجيته، مما يُمكنه المشاركة في تشكيل الأمن الغذائي العالمي.

وأكد المكتب الشريف للفوسفاط أنه يسعى أيضا لتطوير أدوات "الإنتاج والتخصيب" التي تناسب احتياجات عملائه المختلفين، وتعتمد هذه الأدوات على توريد الأسمدة المتكيفة مع التربة والمحاصيل الزراعية، بالإضافة إلى إنجاز حلول لتنمية قدرات المزارعين من خلال (التدريب، الوصول إلى الأسواق) ولا سيما في إفريقيا.

وفيما يتعلق بتنمية المجتمعات، قال المكتب الشريف للفوسفاط، إن مجموعته تلتزم من خلال برنامج Act4Community بدعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية في عدة مناطق فوسفاطية وعلى المستوى الوطني أيضًا، من خلال مناهج شاملة تهدف إلى خلق قيمة مضافة.

وحسب المعطيات، فإن المكتب الشريف للفوسفاط، دعا عددًا من المواقع الإلكترونية المحلية وغيرها، بالحديث عن برنامجه "Act4Community" حتى يتم "تدارك" تقرير السويسريين والتغطية عنه نسبيًا.

وبالعودة إلى تقرير فريق البحث السويسري، فقد قام لأول مرة بأخذ عينات من المياه الصناعية التي يتم تصريفها في البحر قرب مدينة آسفي والجرف الأصفر، وتم تحليل هذه العينات في سويسرا بواسطة مختبر "ويسلنج"، حيث خلصت الدراسة أن فريق البحث أجرى أيضًا قياسات لتلوث الهواء بواسطة آلات لقياس جزيئات دقيقة بكل من منطقة آسفي والجرف الأصفر.

وأفاد التقرير الذي اطلعت "الصحيفة" على نسخة منه، أن الشركات الموجودة في سويسرا مرتبطة بانتهاكات حقوق الإنسان، حيث يؤكد الخبراء أن سويسرا هي موطن لحوالي 20 شركة متداولة في تجارة الأسمدة الدولية، ما لا يقل عن عشرة متداولين لديهم روابط تجارية مع OCP. هؤلاء هم Actatrade وYara Switzerland وLAD Trade وVertiqal وMekatrade وHelm وAmeropa وIndagro وMambo وفرع لشركة OCP في جنيف.

 وتظهر "دراسة حالة" أن تجارة الأسمدة في سويسرا مرتبطة بانتهاكات حقوق الإنسان والتلوث البيئي في المغرب، حيث يقول فريق البحث إن "إنتاج مخصبات الفوسفات في المغرب ينتهك حق العمال والمجتمعات المجاورة في الصحة وله تأثير سلبي على البيئة، حيث يُعاني العديد من العمال من أمراض الجهاز التنفسي والسرطانات جراء تعرض للملوثات والغبار الناعم، وأكد الخبراء أنه تم الإعلان عن العديد من حالات وفاة العمال كنتيجة لهذه الأمراض، "والسكان المحليون يعانون أيضا من التلوث (أمراض الجهاز التنفسي والفلور الأسنان)". وأفاد فريق البحث أن المكتب الشريف للفوسفاط يمتلك شركة تجارية فرعية تم إنشاؤها حديثًا في جنيف وأسمها (Saftco SA)، مشيرًا إلى أنه يوجد في سويسراحوالي 20 شركة تجارة للأسمدة، تسعة منهم على الأقل يشترون الأسمدة من المكتب الشريف للفوسفاط في المغرب.

خارج Saftco التي هي فرع لـOCP بسويسرا، حددت أبحاث فريق البحث السويسري عشرين من هذه الشركات، على الرغم من عدم توفر إحصاءات عنها، إلا أن فريق البحث في هذا التقرير يقدرون أن حجم مبيعات الشركات السويسرية بلغ مليارات الدولارات، "ونظرًا لأن OCP MAROC هو ثاني أكبر منتج للأسمدة الفوساطية في العالم، فمن المحتمل أن يتعامل هؤلاء التجار مع منتجات OCP"، يقول تقرير الخبراء.

بالعودة لأسمدة الفوسفاط المغربي، حلل الخبراء الملوثات الرئيسية الناتجة عن إنتاج حمض الفوسفوريك الذي يستخدم كقاعدة للأسمدة الفوسفاطية، كاشفًا أن هذا الإنتاج يتسبب بشكل ملحوظ في تلوث الهواء بواسطة ثاني أكسيد الكبريت (SO2) وثالث أكسيد الكبريت (SO3) وفلوريد الهيدروجين (HF) واليورانيوم والغبار الناعم والخشن. 

وأوضح الخبراء أن حمض الكبريتيك يُستخدم لإنتاج حمض الفوسفوريك (P2O5) من صخور الفوسفات الخام. ووفقًا لدراسة أجرتها مؤسسة التمويل الدولية (أحد فروع البنك الدولي) وتقرير خبير قضائي لدى محكمة الاسئتناف بمراكش حول تلوث الهواء في منطقة آسفي، فإن الغازات السامة تنبعث أثناء تصنيع الأسمدة (الغازات التي تؤثر على العمال والمقيمون المحليون: وهي بالتحديد ثاني أكسيد الكبريت (SO2) وثالث أكسيد الكبريت (SO3) وبخار حمض الكبريتيك (H2S)).

هذه الغازات لها خصوصية التسبب في أمراض الجهاز التنفسي، أما ثاني أكسيد الكبريت، على سبيل المثال يقول التقرير، فيؤثر على الجهاز التنفسي، وعمل الرئتين ويسبب تهيج العين، ويؤدي التهاب الجهاز التنفسي إلى السعال وإنتاج المخاط وتفاقم الربو والتهاب الشعب الهوائية المزمنة والتهابات الجهاز التنفسي، وذلك يعني تزيد أمراض القلب والوفيات من خلال ارتفاع تركيز ثاني أكسيد الكبريت.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .