بَعد يوم واحد من وصايا الملك.. "كبار" البيجيدي والأحرار يتنابزون سياسيا

يبدو أن "الرؤوس الكبيرة" في حزب العدالة والتنمية وحزب التجمع الوطني للأحرار، كانت غائبة عن الوعي خلال خطاب الملك محمد السادس في البرلمان بمناسبة افتتاح السنة التشريعية الجديدة، والتي دعا فيها السياسيين المغاربة، سواء المسؤولين الحكوميين أو البرلمانيين بالعمل على تحقيق أهداف التنمية، بدل "الإنشغال بالصراعات وتضييع الوقت".

زعماء الحزبين معا، إما أنهم لم يصغو جيدا لخطاب الملك، أو أن خطاب الملك لا يحمل تلك الأهمية التي من المفروض أن تكون له عند هؤلاء السياسيين، إذ أنه بعد مرور يوم واحد من وصايا الملك بالابتعاد عن الإنشغال بالصراعات وتضييع الوقت، حتى انطلق زعماء الحزبين معا في تلك "الإنشغالات" ذاتها.

المثير في الأمر، إن الحزبين معا يشكلان الحكومة الجديدة بقيادة العثماني، والأخير عوض أن يُبرهن على حس المسؤولية في توليه للتشكيلة الجديدة، ويؤكد على إنسجامها، أبى إلا أن يضرب كل ذلك عرض الحائط، ويوجه سهام نقده، ليس للمعارضة، بل لحلفائه الأحرار، ويتهكم عليهم بطريقة غير مباشرة فيما يخص إدخال الشباب إلى الحكومة.

العثماني في تصريح له، أشار إلى إدخال أحد أعضاء حزبه، وهو محمد أمكزاز الذي تم تحميله مسؤولية حقيبة الشغل والإدماج المهني، ليكون أصغر وزير في الحكومة، وبالتالي استغل هذا "الإنجاز" ليهاجم الأحرار قائلا " واحد الحزب قال غادي يدخل الشباب، وحنا دخلنا الشباب، وهو غير الهضرة".

والمعروف أن حزب التجمع الوطني الأحرار، بقيادة عزيز أخنوش، أكد مرارا وأخرها في مهرجان خطابي بأكادير، بأن حزبه يتوعد بإدخال الشباب إلى الحكومة في انتخابات 2021، وبالتالي فإن أخنوش شعر بالسهم غير المباشر الذي رماه به العثماني، وقرر أن يوجه الرد يوم أمس الأحد خلال مهرجان خطابي للحزب في مدينة فرانكفورت الألمانية.

أخنوش خلال رده لعب على وتر الملك محمد السادس، وأشار إلى "تشويش" العثماني على خطاب الملك بتصريحاته التي قصف بها حزب الأحرار، في الوقت الذي أكد على عمله لإدخال الشباب في الحكومة المقبلة، وليس الآن، لكونه حسب تصريحه لا يريد تحمليهم المسؤولية مباشرة، قبل أن يُطالب العثماني بالمحافظة على "أغلبيته" التي يشارك فيها حزب الأحرار، وهو طلب مُغلف بتحذير مفاده "سننسف التحالف في حالة إذا استمرت في مهاجمة حزبنا".

أما القيادي الأخر في حزب أخنوش، وزير العدل السابق محمد أوجار، والذي بدوره كان له كلمته في المهرجان الخطابي بفرانكفورت الألمانية، فإنه لم يستسغ تصريح العثماني فاستعرض في مداخلته إنجازه السابق حيث قال بعباراته "أقول لمن يتبجّحون اليوم بالشباب، لقد كنت أصغر وزير في حكومة التناوب بالمغرب، ما يعتبر تأكيداً على أن التجمع الوطني للأحرار دائما ما كان يناصر الشباب".

هذا القصف الذي حصل بين "كبار" الحزبين على من يمتلك أسبقية إدخال "الصغار" إلى الحكومة، لا يُمكن أن يُفهم منه إلا شيء واحد، وفق متتبعين للشأن السياسي المغربي، وهو أن الحكومة الجديدة لن تختلف كثيرا عن سابقتها، والإنشغال بالصراعات الثنائية بين الأحزاب "تسمو" لدى السياسيين المغاربة فوق ما ينتظر منهم الشعب المغربي.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .