تحقيق.. منظمة فرنسية تفضح الظروف المزرية لذبح المواشي في المغرب

كشفت منظمة "Welfarm" الفرنسية المدافعة عن حقوق الحيوانات، في تحقيق أعدته حول تصدير المواشي واللحوم من فرنسا إلى دول شمال إفريقيا مثل المغرب، عن اختلالات خطيرة بخصوص ذبح الأبقار في فرنسا وعملية تصديرها حية إلى المغرب وظروف ذبحها في الأخير.

ونشرت المنظمة الفرنسية المذكورة يوم الجمعة الأخير فيديو خاص يوثق لما وصفته بـ"الظروف القاسية" لعملية ذبح الأبقار المخصصة للتصدير إلى المغرب وتونس والجزائر، وأشارت فيه أيضا للظروف المزرية لعملية تصدير الأبقار الفرنسية الحية من أجل ذبحها في المملكة المغربية.

ووفق ذات التحقيق المصور، فإن المنظمة الفرنسية كشفت أن الأبقار التي تُذبح في فرنسا من أجل التصدير إلى المغرب وتونس والجزائر، تتم بطريقة غير قانونية وفي ظروف قاسية، في إشارة إلى عملية جرها وإسقاط الأبقار ثم ذبحها دون تخدير.

وإن كانت الطريقة التي ظهرت في الفيديو، تتماشى مع تعاليم الدين الإسلامي في عملية الذبح، إلا أن عدد ممن شاهدوا الفيديو اعتبروا ظروف ذبح الأبقار غير صحية، قبل أن يكشف الفيديو "فداحة" عملية ذبح الأبقار في المغرب، وفق ما وثقه فيديو منظمة "Welfarm".

وقامت المنظمة بتتبع خطى بقرة فرنسية تم تصديرها إلى المغرب، من ميناء سات إلى ميناء الدار البيضاء، وقد ظلت في الطريق لمدة 6 أيام في ظروف مزرية، ثم أظهرت عملية ذبح تلك البقرة في مجزرة في المغرب حيث كشف الفيديو عن مجزرة مليئة بالأوساخ والدماء والأوحال، الأمر الذي يكشف الظروف غير الصحية لعمليات ذبح المواشي في المملكة المغربية.

وطالبت المنظمة وعدد من الجمعيت الأخرى الفرنسية المدافعة عن حقوق الحيوان بعد مشاهدتها لهذا الفيديو، من رئيس الوزراء إدوارد فيليب بتعليق عمليات تصدير المواشي الحية إلى دول شمال إفريقيا، والاكتفاء بتصدير اللحوم، نظرا للظروف المزرية وغير الصحية التي تتم فيها عملية الذبح، مثلما أظهر فيديو ذبح بقرة في المغرب.

الخميس 18:00
غيوم متناثرة
C
°
19.3
الجمعة
20.76
mostlycloudy
السبت
20.29
mostlycloudy
الأحد
19.21
mostlycloudy
الأثنين
18.41
mostlycloudy
الثلاثاء
18.33
mostlycloudy