تطارده الرباط وبرلين ومطلوب لدى الأنتربول.. سلطات جبل طارق تعتقل مغربيا بعدما أوقعته "زيارة عائلية"

بعدما استطاع الإفلات من قبضة السلطات المغربية طيلة عامين، وبعد أن تمكن من الهروب من مطاردات قضاء ألمانيا على الرغم من عيشه بجارتها بلجيكا، أوقعت زيارة عائلية مواطنا مغربيا كانت تطارده أيضا الشرطة الدولية "الانتربول" بسبب تورطه في العديد من الجرائم الثقيلة المتعلقة أساسا بالاتجار في المخدرات والسرقة.

وأوقفت شرطة الحدود بشبه جزيرة جبل طارق ذاتية الحكم والتابعة للمملكة المتحدة، المغربي "ح.أ" البالغ من العمر 53 عاما تنفيذا لمذكرة دولية لتسليم المجرمين صادرة في حقه منذ سنة 2018 بطلب من المغرب الذي يتهمه بالتورط في جرائم ترتبط بالاتجار الدولي في المخدرات، وهو ما يعني أن عملية التسليم ستتم خلال الأيام لمقبلة.

غير أن العملية لن تكون بهذه السهولة، فالمعني بالأمر أبدى عدم رغبته في المثول أمام القضاء المغربي مفضلا أن يتم عرضه على محكمة أوروبية، وهو الأمر الذي ستبت فيه محكمة الصلح بجبل طارق بعد أن يتم الاستماع لدوافعه ومراجعة حيثيات الطلب الذي قدمه المغرب، وهو الأمر الذي انطلق عمليا أمس الأربعاء.

ولن يكون إفلات الموقوف من بين يدي السلطات المغربية سهلا هذه المرة، وذلك بالنظر لسجله الثقيل في الإجرام، حيث سبق أن حُكم عليه بالسجن من طرف القضاء البلجيكي بسبب تورطه في جرائم تتعلق بالمخدرات أيضا، إلى جانب ضروعه في أعمال سرقة، بالإضافة إلى كونه مطلوبا أيضا من طرف السلطات الألمانية.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يبرز فيها اسم المعني بالأمر في سجلات الشرطة الدولية، فألمانيا كانت تطارده لقضاء حكم بالسجن مدته 8 سنوات، وإسبانيا بدورها سبق أن وضعته على قائمة المطلوبين لديها بسبب تورطه في الاتجار الدولي بالمخدرات، ما يعزز إمكانية نقله قريبا إلى المغرب الجار الجنوبي لجبل طارق.

وكان "ح.أ" قد وقع في قبضة الأمن بعد انتقاله إلى جبل طارق رفقة أفراد أسرته من أجل زيارة عائلية لزوجة والده، وهناك تم التعرف عليه بعد بروز اسمه في اللائحة الدولية للمطلوبين لدى شرطة الحدود، ليجري اعتقاله وإحالته على السجن إلى حين حسم المحكمة في قرار تسليمه.

الجمعة 9:00
مطر خفيف
C
°
11.6
السبت
13.7
mostlycloudy
الأحد
15.18
mostlycloudy
الأثنين
14.63
mostlycloudy
الثلاثاء
15.63
mostlycloudy
الأربعاء
16.57
mostlycloudy