تفاصيل اختفاء “الثريا الكبرى” لجامع القرويين بَعد عرضها في متحف “اللوفر” – الصحيفة

تفاصيل اختفاء "الثريا الكبرى" لجامع القرويين بَعد عرضها في متحف "اللوفر"

سلط موقع قناة i24news الإسرائيلية الضوء على موضوع اختفاء "الثريا الكبرى"، من جامع ومسجد القرويين بفاس، بعد أن ظهرت وهي تضئ القاعة الرئيسية لمتحف اللوفر في باريس بفرنسا.

وأكد الموقع أن سكان وزوار جامع القرويين لاحظوا اختفاء "الثريا الكبرى" التي تتوسط الجامع، بقطر يبلغ 2,25 متر، ويقدر وزنها بحوالي 1750 كلغ، حيث عمدت مندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية بفاس، في فبراير 2014 على تعليق منشور كتب فيه" تعلن المندوبية الجهوية للشؤونالإسلامية بجهة فاس بولمان، أنه تقرر نقل ثريتين اثنتين من المنقولات الأثرية لجامع القرويين إلى متحف البطحاء بمدينة فاس قصد الترميم"، وذلك حتى لا يكثر "اللغط" حول اختفاء الثريا الكبرى، حسب الموقع الإسرائيلي.

وضيف i24news أن الانتظار طال، وبدأت الشكوك تتناسل حول اختفاء هذه المعلمة الاثرية الفريدة من نوعها، خصوصا وأن مندوبية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لم تبادر بعدها إلى أي توضيح.

وفي سنة 2015 سيكتشف المغاربة أن "الثريا الكبرى" تم نقيلها إلى باريس، من ضمن 300 قطعة أثرية استثنائية مغربية، يتم إخراجها من المغرب لأول مرة للمشاركة في معرض يستضيفه متحف اللوفر بباريس مخصص للفترة الممتدة من القرن الحادي عشر وحتى القرن الخامس عشر، تحت شعار "المغرب الوسيط"، وهو المعرض الدي افتتح رسميا، بحضور الأميرة مريم التي مثلت شقيقها الملك محمد السادس ووزيري الثقافة الفرنسي والمغربي ورئيس متحف اللوفر جان لوك مارتينيز ورئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف المغربية مهدي قطبي إضافة إلى شخصيات دبلوماسية وسياسية وثقافية وفنية واجتماعية.

وكان من المفروض أن يستمر المعرض على غاية 19 يناير 2015، ويتم ارجاعها إلى مكانها بالجامع، غير أن أمد تغييب" الثريا الكبرى" قد طال عن رواق مسجد وجامع القرويين، "بفعل مدروس وممنهج". حسب الموقع الإسرائيلي.

وقد سعى منظمو المعرض إلى اتباع نسق تاريخي غرضه تسهيل فهم أهمية الآثار المعروضة وربطها بإطارها الزمني والجغرافي من أجل "إبراز المراحل الحضارية المضيئة" في تاريخ الإسلام في بلاد ما يسمى "الغرب الإسلامي" وهكذا تعود للزائر ذكريات ما تعلمه أو قرأه من ممالك الأدارسة الذين أسسوا مدينة فاس في عام 808 ميلادية، والزناتيين ثم دولة المرابطين الذين أسسوا الرباط في عام 1049 م، مرورا بمملكة الموحدين والمرنيين والسعديين والوطاسيين وصولا إلى العلويين.

وقد ظلت هذه الثريا مناطا للملوك والأمراء يرونها العين المبصرة للجامع الأعظم، فكانوا عبر الأعوام بتعهداتها بما يجب. ففي العهد العلوي، أصدر السلطان المولى اسماعيل الأمر بإنزالها وتنظيفها وإعادة صنع القطع التي تلفت منها، ثم تمت إعادتها إلى مكانها بعد أن نقش عليها اسم هذا الملك.

وتجب الإشارة هنا كذلك إلى الترميم الذي شمل ثريات القرويين عقب الاستقلال سنة 1957م .

وتعتبر "الثريا الكبرى" لجامع القرويين، من أهم وأكبر القطع الاثرية المعروضة بمتحف اللوفر، ومن أجمل الثريات بالعالم الإسلامي، يعود أصلها إلى أشغال توسعية وإصلاح المسجد الإدريسي التي قام بها الأمراء الزناتيون بدعم من الخلفاء الأمويين بالأندلس. وفي سنة 1204م تحت حكم السلطان محمد الناصر تم تغييرها، كما تشير إلى ذلك كتابة منقوشة عليها بثريا أخرى أكبر حجما، بحيث أضيف البرونز إلى المعدن الناتج عن إذابة التحفة الأصلية. وقد تكلف بإنجاز المشروع القاضي الفقيه أبو محمد عبد الله بن موسى بأموال من مداخل أحباس المسجد.

ويرى هنري طيراس أن "الثريا الكبرى" للقرويين تعتبر أكبر وأجمل ثريات العالم الإسلامي التي تعود للعصر الوسيط، إضافة إلى كونها أقدم قطعة من هذا النوع في الفن المغربي الأندلسي بعد ثريا الجامع الكبير بمدينة تازة شرق المغرب. وقد مارست تأثيرا على كل الإنجازات الفنية المماثلة خلال العصور اللاحقة وخاصة خلال الفترة المرينية.

تعليقات الزوار ( 1 )

  1. رضى محمد :

    إن لله وإنا إليه راجعون…………………!!!؟؟؟

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .