تفاصيل زيارة الملياردير الأمريكي جيفري إيبستين إلى المغرب قبل انتحاره

بدأ إسم المغرب، يذكر في الصحف الدولية، في التقارير التي تخص انتحار الملياردير الأمريكي، جيفري إيبستين، بعد الاتهامات التي وجهت له بخصوص "الاتجار بالجنس" من خلال توفير قاصرات من دول مختلفة لأثرياء العالم للمارسة الجنس.

في هذا السياق، نشر موقع "إنسايدر"تقريرا عن حركة الطائرة الخاصة جيفري إيبستين، الذي كان يحاكم في قضايا الاتجار بالجنس، وصاحب العلاقات مع المشاهير والأثرياء، والساسة والزعماء، في الشرق الأوسط. وكشف الموقع عن رحلات عدة بين بيوته الأربعة وزيارات متقطعة إلى المغرب والمكسيك وسلوفاكيا، مشيرا إلى أن البيانات الجديدة، التي ينشرها الموقع لأول مرة، تكشف عن تحركاته في الفترة ما بين 2016- 2017، منها رحلة غامضة إلى الشرق الأوسط عشية الانتخابات الأمريكية التي فاز بها دونالد ترامب. 

الموقع عاد ليدقق في رحلة قادت الملياردير الأمريكي المنتخر إلى المغرب سنة 2017 حيث أشار الموقع الأمريكي إلى أن جيفري إيبستين قد توقف بتاريخ 6 أبريل 2017 من باريس إلى نيويورك، وتوقف في الرباط، المغرب لمدة 5 ساعات.

ويكشف التقرير، عن أن واحدة من طائرات إبيستاين، الذي وجد منتحرا في زنزانته في السجن الأمريكي الأسبوع الماضي، شوهدت وهي تحلق من وإلى الجزيرة العربية عشية انتخابات عام 2016. كما يشير الموقع إلى أنه من غير المعلوم أين هبطت طائرته "غالف ستريم جي في- أس بي"، إلا أن الخبراء يتكهنون أنها هبطت في الإمارات أو الكويت أو عمان، لافتا إلى أن المحققين والصحافيين كثيرا ما تحدثوا عن رحلات إبيستاين الخاصة، إلا أن الرحلة في نوفمبر 2016 ستعيد الحديث حول علاقة الملياردير المتهم بالمتاجرة الجنسية بالبنات الصغيرات، وصديق المؤثرين في أمريكا والعالم، بالمخابرات الأجنبية.

ويذكر التقرير أن الصحافيين ركزوا على رحلات جيفري إيبستين للحصول على أدلة عن تجاوزاته وعلاقاته مع السياسيين والنجوم، مشيرا إلى قول واحدة من ضحاياه، وهي فرجينيا روبرتس غويفير، إن إبيستاين اغتصبها على متن طائراته الخاصة، وبأنه استخدم الرحلات المجانية لنقل ضحاياه حول العالم

ويفيد الموقع بأن المحققين طالبوا باستدعاء الطيارين الذين عملوا معه، حيث قالوا إن رغبته المستمرة بالسفر جعلته "خطرا على الطائرة"، مشيرا إلى أن انتحاره في 10غشت الجاري في زنزانته في سجن في نيويورك يضيف أعباء جديدة على المحققين للبحث عن أدلة جديدة، فرحلاته المستمرة على طائراته الخاصة تكشف عن نشاطاته. ويقول الموقع إنه لا يوجد ما يشير إلى سفر أي من طائرات إبيستاين قرب مصر أو إسرائيل أو الأردن أو السعودية بعد 9 نوفمبر 2016، إلا أن هناك أدلة تشير إلى سفره في الماضي إلى المنطقة. 

ويبين التقرير أنه بالنظر إلى جواز السفر الذي عثر عليه في بيته، وحمل عنوانه في السعودية وزياراته لها، فإن وجود طائرته الخاصة فوق البحر المتوسط في 8 نوفمبر 2016 وسر وجهتها وأين هبطت ولماذا ذهبت إلى المنطقة يضيف أسئلة جديدة حول علاقاته مع دول أجنبية. ويلفت الموقع إلى أن هناك أسئلة أثيرت حول علاقاته مع المخابرات الأجنبية منذ صداقته مع غيسلين ماكسويل ابنة المليونير والناشر الصحافي روبرت ماكسويل، ففي عام 2003 نشرت وزارة الخارجية مواد أرشيفية كشفت عن علاقات ماكسويل مع المخابرات البريطانية والإسرائيلية والروسية.  

ويقول الموقع إن هناك تفاصيل عثر عليها المحققون تصلح لأن تكون مادة لرواية بوليسية، ووجدت خزينة سرية خاصة في قصر جيفري إيبستين في مانهاتن، وتشمل على 70 ألف دولار و48 قطعة ماس، وجواز سفر نمساوي باسم مستعار، يظهر مكان الإقامة في السعودية، وختم يظهر رحلاته ما بين إسبانيا وبريطانيا والسعودية. 

ويختم "إنسايدر" تقريره بالإشارة إلى أن المحققين طلبوا من دفاع جيفري إيبستين التأكيد إن كان المتهم مواطنا أو مقيما في بلد غير الولايات المتحدة الأمريكية، فيما يزعم محامو إيبستاين أنه حمل جواز السفر حتى لا يتم التعرف عليه باعتباره يهوديا في أثناء رحلاته في الشرق الأوسط.

الجمعة 21:00
غائم جزئي
C
°
19.02
السبت
21.65
mostlycloudy
الأحد
21.83
mostlycloudy
الأثنين
22.53
mostlycloudy
الثلاثاء
22.53
mostlycloudy
الأربعاء
23.47
mostlycloudy