تقرير: البطالة تستفحل في القرى المغربية وتُنذر بارتفاع الهجرة نحو المدن

كشف تقرير للمندوبية السامية للتخطيط بشأن وضعية سوق الشغل في المغرب في الفصل الثالث من السنة الجارية 2019، عن ارتفاع في معدل البطالة إلى 9,4 في المائة، ليصبح عدد العاطلين في المملكة المغربية إلى مليون و114 ألف شخص عاطل عن العمل.

وأظهر التقرير مرة أخرى، استفحال ظاهرة البطالة في القرى المغربية بشكل أكبر بكثير من المدن، حيث زاد عدد العاطلين في النصف الثالث من السنة الجارية في القرى إلى 23 ألف عاطل، في حين سجل زيادة 3 آلاف عاطل فقط في المدن.

وبناء على هذه الأعداد، فإن نسبة البطالة في القرى المغربية وفق إحصائيات الفصل الثالث من 2019، ارتفعت إلى 4,5 بالمائة بعدما كانت في حدود 3,9 بالمائة في العام الماضي من نفس الفترة، في حين أن معدل البطالة في المدن تراجع من 13,1 بالمائة إلى 12,7 بالمائة.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تشير فيها تقارير مندوبية السامية للتخطيط إلى ارتفاع البطالة في القرى، إذ يُلاحظ منذ سنوات ارتفاع البطالة في القرى سنة بعد أخرى، الأمر الذي يشير إلى أن القرى تفقد فرص الشغل لصالح المدن.

ويرى عدد من المهتمين بالشأن المحلي المغربي في مجال سوق العمل وتأثير على المجتمع، أن استفحال البطالة في القرى المغربية يُنذر باستمرار وارتفاع ظاهرة هجرة سكان البوادي إلى المدن بحثا عن فرص العمل وطردا لشبح البطالة الذي يُهددهم.

وتكشف المعطيات على أرض الواقع، تزايد النمو الديموغرافي للمدن الاقتصادية الكبرى في المغرب، مثل مدينة طنجة التي أصبحت تستقبل توافد أعداد كبيرة من الباحثين عن فرص العمل، وأغلبهم من القرى، وهو ما أدى إلى ارتفاع ديموغرافي كبير في المدينة مقارنة العقد الأول من الألفية الثالثة.

السبت 3:00
غائم جزئي
C
°
15.7
الأحد
17.59
mostlycloudy
الأثنين
17.52
mostlycloudy
الثلاثاء
18
mostlycloudy
الأربعاء
18.2
mostlycloudy
الخميس
18.66
mostlycloudy